رؤى ومقالات

أ . سامية محمد : قراءة في واقعنا

الحمدلله كثيرا حمدا مباركا …
التقاريرالعالمية لهذا اليوم لم تسجل ليبيا حالات اصابة عديدة بفضل و رعاية من الله ،،
و وعي المواطنين الحقيقة مع انه من الخطاء اقفال المحلات الصغيرة و تقليص دوامها للساعة الثانية ظهرا هذا يسبب الزحام و الربكة ،،
_لكن الان الحذر و اجب من الوافدين من الحدود و المطارات ،
كما يجب ان نحذو بحذو الدول المجاورة بانهاء العام الدراسي لكل مراحل النقل لهذا العام باحتساب نتاىج الفصل الدراسي كحصيلة نهائية للعام الدراسي ، و تبقى الشهادات الاعدادية والثانوية باتخاذ التعليم عن بعد وسيلة لتلقي الطلبة باقي الدروس و الاستعداد للامتحان النهائي و كذلك طلبة الجامعات اذا كان الوطن و سلامة المواطنين تهم من هم في وزارة التعليم عليهم اتخاذ اجراءرات بهذا الخصوص نحن في حالة حرب فما بالك بفيروس كورونا الذي عصف بالعالم و جعل الدول تتخذ اجراءات حاسمة بهذا الخصوص
و ايضا النازحين الذين لم يستطيعوا الىحاق بالفصول الدراسية و اقعنا الليبي سئ جذا و لا نأمن على المدارس من زرع الاصابه بينهم بشكل كيدي بلاد ما فيها سيادة و لا امان اقل ما فيه نخافظوا على الجيل سايم صحيا”و حتى الجامعات لا مأمن من تكون محصنة و اعرف جيدا ان لا احد سيتحمل مسؤلية اي جانحة ان فيروس او صاروخ سيسقط على مدرسة او جامعة ،،،
المسألة انسانية محضة و لا غير ..
يجب ان تعلموا ان الدول الرأسمالية لو ليبيا اليوم تشكل عائق امام سرقاتها المستباحة و تشكل خطرا. لن تتركم بدون كورونا ،،،،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى