الأربعاء , ديسمبر 2 2020

كابوس أبكم : يوسف الشريف – ليبيا

 

العزلة ذئب وديع
يرعى قطيع الظباء في رأسي
……..
رأسي يتآمر ضدي
فتضيق العبارة
حين يعكر صفو البلابل صوتي
و أنأم على قلق
……..
والحلم نافذة الرؤيا
ومسكر الموتى
وذاكرة تحت الأسرة
…….
هناك طفل يطرق الباب
ونسمة تكنس وتنظف السقف
ليل يراقب الشهب والنجوم
…….
كابوس مخيف وقاتل
يلطخ بدماء الأزهار أجنحة سقفي
…….
بندول معلق بثقب في الجدار
وأصوات أبواق مرعبة تأتي من تلك الغابة الضوئية
……..
ويد مضرجة خلف الطلاء
راودتني أفكار مخيفة بحشدها وزحامها
…….
أطياف تداعب راحة الزمن المعتوه
عجوز تجمع الأزهار في كيس عتيق مثقوب
…….
وتنسى
كيس حلوى الجبن على تراب الندى
وفوق طقوس القدر جثة الماضي
تقام مراسم الدفن بعزف أخير
وناي الحزن ينزف خمرا
……
فالصبح بحلمي أرنب ضرير
والمساء غراب ميت
والأشجار تهتز وكأنها جآن
والأزهار جماجم عابسة
والقمر شاحب اللون كرماد الروح
…….
أيقونة في جدار الحياة
أمعن من مناجم الرؤى
…..
أظنني ضيعت بعض تلك التفاصيل القديمه
على وجه الثرى
حين تركت تلك الصبا تمحو ظلي وأثري
في ذلك الطور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: