الأربعاء , ديسمبر 2 2020

إنني لا أكتب : محمد علي أخنيفر – ليبيا

إنّني لا أكتب قالها على مضض
إنّني لا أُجيد الكتابة
إنّني فقط أُحاول أن أُعكر صفو الكابة
في هذا النفق المظلم مطبات ومطبات
تسحب هذه الأنفس شهوات تلوها الشهوات
مايحدث في ذاك التاريخ ليس من عيبه
لا كل الليالي مقمرة ولاكل الشهور مارس
ولا كل أمراةً ذات قوام ممشوق وفاتن
فوق هذه الارض سنابل قمح
وفي جوفها حقل غاز
وبحرها ملوث ببخارة نفط
وعلي قارعتها جياع شتى
خلف تلك التلة شجرة زيتون مهجورة
في وسط الغابة قبيلة من الذئاب
في هذه المساحة من الغرفة جهاز تلفاز
المسلسل أُوشك على البداية
في المسلسلِ فتاةً ترتدي تنورةً
تنورةً قصيرةً جداً
لدرجة أنها أبدت كل مالم يكن في الحسبان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: