الجمعة , نوفمبر 27 2020

هذه ليست أرضي ولا أعرفها….قصيده للشاعر رفعت همام

هذه ليست أرضي ولا أعرفها
وهذه ليست سمائي ولا شمسي
وعمري صار يرقص بخاصرته
أرجوحة صار بين الغد والامسِ
صراخي للأسفّ لا يصل لأحدّ
حتى دعائي محجوب عن الواحد الأحد
وحنجرتي تعفنت من كثرة الخيبة واليأسِ

غاضب أنا يا سادة من كل شيء
من حظي من وجعي من كل هذا القهرّ
من صوتي الذي صار يبكي فوق المآذن
من قلبي الذي تحول الى طاحون من الشرَ

غاضب من كل البشر حولي
غاضب أنا حتى يا سادة للأسف من ربّي
لا يهمني أن تقولوا عني كافر زنديق ملحدِ
فهذا الرب وحده من سيحاسبني على ذنبي
فإن كانت الحياة معكم هذه جنّة لا توصف
فجهنم ارحم
نعم أنا غاضب من كل شيء
وقلبي صار موقد من النار والغضبّ
فلا تقتربوا مني ولا تشفقوا على عقلي
أولى بكم أن تشفقوا على أنفسكم يا ؟؟؟؟
أمة جاء نبيها يعلمّها الطهارة من بولّ الكلبّ
ولأجل مصلحتهم ينحنون أمام كلبّ ابنّ كلبّ

غاضب ولا يهمّني بعد اليوم أحدّ
باسّمي وباسّم كلّ مقهور في هذه البلدّ
باسّم كل مواطن ليس وراءه ظهرٌ أو سندّ
أقولها بالصوت العالي وطزّ بكل من لا يبالي طز حتى فى الحاكم واصحاب المعالى
لقد كفرتُ بأمة كل تاريخها كذب فى كذب
إذا كان دينكم النساء والجنس والدعارة
وكانت كل أخلاقكم حقارة في حقارة
فليس غريباً أن يظهر فيكم كلاب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وأنتم تظنون ربكم يعمل ساقياً في خمارة

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: