الجمعة , مايو 14 2021

في الضجر….قصيده للشاعره بشرى البشوات

في الضجر
يعلق بقايا الطين على حذائي
أقول للنوارس نامي
أنا أوضب البحر
أنكر صوت الكمنجة في يد
عازف هاو
أصير مفرطة بالركض

أعد العثرات خلفك
ومذاق الرغبة
أعرف طعم ريقك في الصباح
حين أجرجر ثيابك المتسخة
وأحمل زهورا إلى الآنية
أشتم الوقت لانفراطه بيننا

لدي الكثير لأتعلمه منه
كيف يحشو غليونه بالتبغ
ويرمم صوته بصلابة حاذقة
ويقلم أطراف أغصان الشجرة
قبل حلول الربيع
أنا أجيد الحب فقط
وتناول فيتامينات فاتحة للشهية
لأظل على اشتهائي له
أصور الغيوم من بين أسلاك الهاتف
حتى لايباغتني اتصاله
أحضر حساءا ساخنا
أثرثر مع الجارات حول مستقبل ولد
لم أنجبه
أنشل اللقاءات من جيوب عشيقات
منسيات
أنهض من ماء غامض
لأمرن الصباح على التفتح من أدراج خزانتي
قبل أن تتفلت شموس كثيرة من حليب واهن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: