الأربعاء , مايو 12 2021

محمد حسن يوسف يكتب … عفوا سيدي الرئيس الحب وحده لايكفي

تعيش مصر حاله من الإحباط والقلق في الأونه الأخيره بسبب غلاء المعيشه وإرتفاع الأسعار  وعدم إستقرار الحاله الإقتصاديه  وزاد القلق لدي المواطن المصري البسيط بعد كلمه الرئيس عبد الفتاح السيسي الأخيره   وهي الكلمه التي كانت تحمل المزيج مابين الشده والقلق وبعض الكلمات الغريبه التي أثارت جدلا واسعا في الشارع المصري وجاءت أبرز هذه الكلمات  (متسمعوش كلام حد غيري) وهي كلمه غلبت عليها لغه العاطفه  (أنا لوينفع أتباع هتباع)  وهي سابقه تكسر الأعراف السياسيه وخطوه غير مسبوقه لرئيس دوله وكفيله بتصدير الخوف لدي المصريين من خطوره الوضع الإقتصادي الحالي.                        

وأعلن  الرئيس أيضا  خلال كلمته عن مبادره(صبح علي مصر بجنيه) وأعتقد مهما كان حجم الإستجابه لمبادره السيسي فإن إقتصاد الدول لايبني بالتبرعات  والأفضل إيجاد حلول لعبور تلك المرحله الصعبه التي تعيشها مصر وأهم هذه الحلول ان يعيد الرئيس النظر في إختياراته للمسئولين والوزراء ومستشاريه فليس من المعقول أن يرأس وزراء مصر وزير بترول مهما كانت كفاءته فمصر تحتاج لعقليه إقتصاديه من الطراز الأول.

  وهنا علي  السيسي  تحقيق المعادله الصعبه وهي إيجاد الحلول للخروج من الأزمه الحاليه والمحافظه علي حبه وشعبيته لدي المصريين فالمرحله الحاليه سيدي الرئيس تحتاج لحلول  (الحب وحده لايكفي ) فالمواطن الذي وثق بك وأختارك يأمل في غدا افضل يأمل في بلد أكثر عدلا وأمانا  يأمل في الحد من طوفان الفقر الجامح   يأمل في إستغلال شبابه ويأمل  في التشجيع علي الإنتاج والعمل وليس زياده العراقيل يأمل في الشعور بالمساواه بين الشرطي ورجل الجيش والقاضي والمواطن ويأمل أن تحيا مصر بالعمل والفكر والتنميه وألا تكون( تحيا مصر) مجرد شعار أو كلمه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: