هذه القصيدة تترنح ….قصيده للشاعره عزه رجب

هذه القصيدة تترنح
منذ بدأتُ في تقليم أظافرها
وهي تنكمش من الحزن !
الحزن الذي يعني نصا حساسا
فوق اللزوم …
تكتبه و تتظاهر أنك
تنفجر من الضحك على ما يجري
مثل بالونة فقدت عبوتها من الهواء !
الهواء الذي نتنفسه في بنغازي
يحمل مضادات الفرح ..
وثاني أكسيد البكاء …
وثالث روتين النزوح والفقد
الفقد الذي سنجعل له عيداً في بلادنا !!!

عزة

قصيدة تترنح

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: