الجمعة , سبتمبر 18 2020

عمران حامد يكتب علي الفيس ….ماذا ينتظر الليبيون من حكومة فيشي -الصخيرات غير الذل والاستعمار

غريب امر شعبنا في ليبيا بغباء وجهل وعماله استطاعت اقليه ان تغامر بمستقبل شعب كان بكل المقاييس في وضع مناسب ولايقارن برضعه الحالي فاستطاعت نخبه حكمت مصالها فارتمتزفي احضات القوي الاستعناريه التي سلطت الناتو باسم المجتمع الدولي وحقوق الانسان وحماية المدنييندفتم العدواندعلي الجناهيريه ومانزشرف لها لمقاومة الناتو لندة ثمانيد اشهر وامىتستسلم وضحى القايد ورفاقهم بانفسم فداء للوطن وبعد خمس ينوات عجاف والشعب في ايوا حالاته ارهابا وتجويعا وتهجيرا تسلط عليه اسوا الوجوه باسم الديمقراطيه وهو في الحقيه اومر من الغرب بقيادة امريما ومساعطة تركيا وقطر لفرض الامر الواقع علي الشعب الليبي ومنذ سنه يمنون الليبيين بحكومة وفاق والحال ان اغلبيه الشعب معزول ومهمش رلامن يسالدعن المهجرين ومن قاوموا الناتو كانهم غير ليبين نذكر اليوم بحكومة فيشي التي تشكلت بعد احتلال الماتيادلفرنسا ونستنتج منها امرين الاول حق النقاومه لشعب احتل بالقوه ومان دور الجنرال و جيش التحرير مذكورا وتجند فيه مل من ان يقبل بالاحتلال توحدت ارادة السعب الفرنسي بقيادة جنرال لم يكن لديه جيشا جاهزا والامر الثاني ان تلك النقاومه نجحت في الحاق الهزيمه بحومة فيشي والمتواطيين مع الاحتلال واعتبروا خونة نفذ فيهم امر القانون ونحن اليوم نقبل بافل من ذلك وهو ان يحترم الشعب الليبي لتاسيس حكومه وطنسه تضمزمل الطراف وليس فقطزجناحي سلطة فبراير ذلك مرهون بالاراده الوطنيه فهل نجدها لحظة بيع ليبيا للاعداء التاريخيين

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: