الأحد , نوفمبر 29 2020

24 ألف .. قتلى وجرحى غارات التدخل العسكري بقيادة السعودية والإمارات في اليمن .

كتب: محمد الجرادي

لا تتوقف مقاتلات تابعة  للتدخل العسكري العربي في اليمن بقيادة السعودية  والإمارات عن شن غاراتها على معظم مناطق اليمن ، ويذهب ضحاياها في الأغلب من المدنيين قتلى وجرحى
(60) مدنياً ، ما بين قتيل وجريح . سقطوا جراء غارة جوية أمس الأول على سوق شعبي مكتظ في ( مديرية نهم )شمال شرق العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون ، فيما قالت مصادر قبلية في المنطقة إن “الغارة استهدفت ثلاث آليات تابعة لمسلحي الحوثي لدى دخولها السوق “
وتشهد منطقة (نهم )مواجهات بين القوات الموالية للحكومة ( المقاومة ) والمدعومة من التدخل العسكري العربي من جهة ومسلحي الحوثي وقوات تتبع الرئيس السابق صالح من جهة مناوئة .

وتسعى هده الأخيرة الى صد أي تقدم تحاول الأولى إحرازه سعياً للوصول إلى صنعاء.
وأكدت إحصائية رسمية  لوزارة الصحة العامة والسكان في اليمن أن “عدد القتلى والجرحى نتيجة ما وصفته “العدوان السعودي الأمريكي” على اليمن والذين وصلوا للمستشفيات والمرافق الصحية حتى 24 يناير 2016م بلغ 24 ألف و 975 شهيداً وجريحاً”.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة الدكتور تميم الشامي لوسائل الأعلام  التابعة للحوثيين، أن “عدد الشهداء بلغ 7006، و 1368 طفل ، 1159 امرأة ، فيما بلغ عدد الجرحى 16509، منهم 2239 طفل، و 1740 امرأة”.

وأشار الشامي إلى أن “إجمالي الإعاقات 1460 إعاقة ، لافتاً إلى أن تقديرات دولية تؤكد أن نسبة الإعاقة في اليمن تتراوح بين 10-13%، و هي من أعلى النسب في العالم حيث يتجاوز عدد المعاقين باليمن أكثر من ثلاثة ملايين معاق”.

وأوضحت آخر إحصائيات صندوق رعاية وتأهيل المعاقين، أن حرب” العدوان السعودي” أنتجت أكثر من خمسة آلاف حالة إعاقة جديدة أغلبها شملت بتر الأطراف.

ولفت الناطق الرسمي لوزارة الصحة، الى تسبب “العدوان السعودي الأمريكي” حسب وصفه في نزوح الكادر الصحي الأجنبي والمحلي حيث تقدر  الإحصائيات، أن أكثر من 3 آلاف أخصائي وفني أجنبي في جميع التخصصات الطبية –أي ما نسبته 70 % من الكوادر الموجودة والتي كانت تعمل في مختلف محافظات الجمهورية – قد غادروا البلاد بسبب العدوان على اليمن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: