الأربعاء , مارس 3 2021

خيري قويدر يكتب ….ليبيا … بين الهزيمة والإنتصار

خمسة أعوام مضت علي إنهيار دولة ( الجماهيرية ) ورحيل قادتها عن قيد الحياة ، وتغيب من ظل منهم عن المشهد الضبابي الذي تعيشه البلاد ، إما بسجنهم بعضاً من الرموز السابقين ، أو مطاردتهم لمن فرّ من ويلات الجحيم .

بين الهزيمة والإنتصار تاريخٌ يُكتب ، ودفاتر تُدون مآلات الأمور وتطورتها .!!!

ظن الجميع في بادئ الأمر أن ما تحقق من سيطرة الفبرايريين عن المشهد وإزاحتهم للسبتمبريين أنه الإنتصار بعينه ، وأن باحةً من الحرية والديمقراطية والتعددية الحزبية والشفافية في كل شئ قد تحققت ، وأن رغداً من العيش والحياة الكريمة قاب قوسين أو أدني من الليبيين علي حدٍ سواء .

إعتقد لوهلةٍ أنصار القذافي ومناصروه أنهم قد خسروا حرباً وقيماً وممتلكات كانت في حوزتهم ، وأنهم قد راهنوا علي سرابٍ ، وهو ما يُفسر ضمنياً بالهزيمة .

في ذات الوقت توقع أنصار فبراير أنهم حققوا إنتصاراً تاريخياً ولو كان ذلك بنصرةٍ من الغرب ، وأنهم قد نالو ما كانت تصبوا إليه عقولهم وقلوبهم ، وهو ما يترجم ظاهراً بالإنتصار .

مضت الأيام وتعمقت فبراير في سدة حكمها ، بذات القدر التي تعمق فيه السبتمبريون في التوغل بالشتات ، ومحاولة إنغماس كل فرد فيهم في رحلة البحث عن قوت يومه ، والتأقلم مع الواقع الذي فرضته أتون الحرب ومجرياتها .

إلأ أنه وبعد هذا الزمن من حلول ( الإنتصار والهزيمة ) إنعكس الحال تماماً .

فبات منتصروا الأمس ( فاشلون منهزمون بإمتياز ) والدلائل علي ذلك كثر ، تقف في مقدمتها ( غياب مفهوم الدولة ) البسيط ، ضف علي ذلك كل ما تشهده ليبيا اليوم من صدامات وصراعات دامية .!!

وأضحي منهزموا الأمس ( متوجون بنصر مؤزر ) منبعه صدق تكهناتهم ، وكيف كان الحال عليه قبل ( نصر فبراير وبعده ) ، وهو ما يؤكد أحقيتهم بقيادة البلاد عن جدارة ( كل ذلك تخبرنا به الأيام العصيبة التي تعيشها ليبيا اليوم ) لا هم من يخبرنا بذلك .

قياساً بما سبق ، ووفقاً لما أمتلكه من زاوية رؤية قد تكون ضيقة ومحدودة ، فأني أملك من الدلائل الكثير ، لأقول أن إستمرار عبث فبراير بمقاليد أمور البلاد قد قارب علي الزوال .

فقد تبين أن الإنتصار هزيمة ، والهزيمة إنتصاراً في واقع الأمر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: