«الجمهوري التونسي»: نرفض الحرب على ليبيا

استبقت الأمين العام للحزب الجمهوري التونسي، مية الجريبي، الحديث حول توجيه ضربة غربية وشيكة لمعاقل «داعش» في ليبيا، وقالت: «حزبنا يتمسك بموقفه الرافض للتدخل العسكري في ليبيا اعتبارًا لتداعياتها الأمنية والاقتصادية والاجتماعية الخطيرة على تونس».

وأكدت الجريبي  دعم حزبها موقف الحكومة التونسية الرافض لهذه الحرب، التي ستفكك أوصال المجتمع الليبي.

وأضافت القيادية في الحزب الجمهوري أن تونس ستجابه، في حال شن حرب في ليبيا، خطر تسلل الإرهابيين تحت مسمى اللاجئين.

وأوضحت في ذات الصدد أن وضع تونس سنة 2011 يختلف كليًّا عن وضعها الحالي، الذي يتسم بـ«الهشاشة» ولا يسمح بتحمل تداعيات وقوع حرب تتزامن مع المجهودات المبذولة للتصدي لخطر الإرهاب.

وبينت الجريبي أن التحدي الأمني الذي تواجهه تونس في الوقت الحالي يتطلب كثيرًا من الحزم من قبل الحكومة ومزيدًا التنسيق بين الحكومة والمجتمع المدني.

وأشارت إلى أن مهمة الائتلاف المدني والسياسي ضد الحرب على ليبيا والائتلافات المدنية والسياسية الجهوية التي يجري السعي لتكوينها وتفعيلها تكمن في التنسيق مع خلايا الأزمة التي أحدثها الحكومة على مستوى الجهات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: