السبت , مايو 15 2021

سوق (مريدي)….قصيده للشاعر كاظم الكعبي

تتمرد الأسنة قرع الصدور

لكن الغفلة باتت تحتضر …
العربة التي تتوسل الرغيف
تنعى أوجه اليأس ..
في أزقة (مريدي)
حملته دون السكراب*
الذي فر منه..
كان الله يراقب ..
كل دوران العجلة ..
أنه الأمر المحتوم ..
دارت و تعثرت في الشارع
أدرك أنها تخاطبه..
أبتسم !!!
من للافواه الجائعة. .
أنت عكازتي لا تعجلي
هو الرسم ذاته
والروح عبء الصندوق
جاءت حافية ..
رأت الاشلاء منحوته …
بوجه السماء
لطمت وجهها أنه هو ..
عربته لمت وجعي ..

* مريدي سوق شعبي في بغداد
* سكراب المواد المستعملة التالفة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: