الأحد , يونيو 20 2021

السلطات الإسرائيلية تعتقل فلسطينيين للاشتباه في اعتدائهم على مستوطنين

 

أعلنت السلطات الأمنية الإسرائيلية، اليوم الاثنين، أنها اعتقلت عدداً من الفلسطينيين بينهم شقيقين اثنين من سكان الخليل بالضفة الغربية، يشتبه في قيامهم بالاعتداء على مستوطنين إسرائيليين.

وذكرت الأنباء أن جهاز الأمن العام [الإسرائيلي]  قام بالتعاون مع جيش الدفاع، باعتقال عدد من الفلسطينيين بينهم شقيقان من سكان الخليل يشتبه فيهم بارتكاب سلسلة اعتداءات بإطلاق النار على مواطنين وجنود إسرائيليين أدت إلى إصابة أربعة من الإسرائيليين بجروح”.
وأضافت المصدر، أن “الشقيقين يدعيان ناصر فيصل محمد بدوي [23 عاماً] وهو ناشط في حركة “حماس”، وشقيقه أكرم [33 عاماً]، وقد ضبطت في أعقاب التحقيق معهما بندقية قناصة من صنع محلي وبندقية أخرى من طراز كارلو. وقد خبأ الشقيقان البندقيتين داخل مسجد المجاهدين في الخليل”.
وتابعت أن الشقيقين “أطلقا النار باتجاه مجموعة من المصلين اليهود قرب الحرم الإبراهيمي، كما أنهما أطلقا النار باتجاه جنود من جيش الدفاع على حاجز قرب المدينة، مما أدى إلى إصابة أحد الجنود بجروح طفيفة”.
وتشن القوات الإسرائيلية حملات اعتقال متواصلة ضد فلسطينيين في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس، حيث تتزايد حدة توترات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي منذ قيام وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل، باقتحام المسجد الأقصى برفقة مجموعة من المستوطنين بحراسة الشرطة قبيل الاحتفالات برأس السنة العبرية في سبتمبر الماضي.
وتحول التوتر، على خلفية اقتحام الأقصى وبسبب جملة من الأحداث أبرزها إحراق منزل عائلة المواطن الفلسطيني سعد دوابشة ومقتله وزوجته وطفله الرضيع، إلى مواجهات يومية أسفرت، منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وحتى الآن وبحسب إحصائيات رسمية، إلى مقتل أكثر من 160 فلسطينياً برصاص الجيش الإسرائيلي والمستوطنين، فيما قُتل 24 إسرائيلياً وأميركي وأريتيري في عمليات طعن أو دهس نفذها أو حاول تنفيذها فلسطينيون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: