الجمعة , مايو 14 2021

منظمات تحذّر الحكومة التونسية من تجاهل الحراك الاجتماعي

حذّرت منظمات المجتمع المدني بتونس في بيان مشترك، اليوم الاثنين، ممّا أسمته تجاهل الحراك الاجتماعي، داعية فيه الحكومة إلى الحوار السريع والفعال مع المحتجين.

وذكرت المنظمات في بيانها، أن الحراك الاجتماعي ما يزال يراوح مكانه بعد مرور خمس سنوات على الثورة، فيما “لم تنجح أي من الحكومات المتعاقبة في ايجاد حلول فعالة أو طرح رؤى وبدائل مناسبة لمعالجة مشاكل المعطلات والمعطلين عن العمل، والمناطق المهمشة، ضحايا الاقصاء وسوء الادارة”، مشيرة الى ان “عدم اكتراث السلطات مركزيا وممثليها جهويا ومحليا وسياسة غلق الأبواب ومحاولات كبت التحركات الاحتجاجية المشروعة بأساليب قديمة جديدة” زاد في تأجيج الاوضاع.

واعلنت هذه المنظمات في بيانها، مساندتها للحراك الاجتماعي و”في مقدمته اعتصام شباب وشابات القصرين أمام وزارة التشغيل، وشباب وشابات قفصة المحاصرين في المروج والمعطلين من مربي وإطارات الطفولة امام وزارة المرأة والاسرة، المعتصمات والمعتصمين امام وزارة التربية، وذلك في ظروف قاسية ومهينة للذات البشرية”، منبهة الى خطورة الاستمرار في تجاهل مطالب المعطلين والمعطّلات وكافة المهمشين في مختلف مناطق البلاد.

كما نددت بسياسة الحد من حرية التنقل التي تعرض اليها محتجون رغبوا في الاحتجاج في العاصمة، انطلاقا من مناطق اخرى. وأدانت محاكمة المحتجين في كل من زغوان والكاف وڤابس.

هذه المنظمات الموقعة على البيان، هي المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، واللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الانسان بتونس والشبكة الاورومتوسطية لحقوق الانسان، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان، والجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، ومنظمة حرّة وفيدرالية التونسيين للمواطنة بين الضفتين، وجمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية، وجمعية يقظة من اجل الديمقراطية والدولة المدنية وجمعية نوماد08 الرديف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: