عرش مملكتي / بقلم الشاعرة عبير الأحمد الخضراء

رداً على قصيدة (أغنية الفرس) للشاعر المبدع جاسم محمد جاسم العجة أقول للغة الضاد :
(عرش مملكتي )
————–
ألـمـلِـمُ الحرفَ من آهـاتِ محبرتي
… ليُرسل الشعرَ مــا تـهـواهُ أمـنـيتي

بحرٌ تجودُ علينا من نفائِسها
دُرُّ المعاني حَوْت في كلِّ مفردةِ

منارةٌ للغاتِ الأرض ِ مذ نَزَلت مَع الكِتابِ لتُعلي صوتَ مأذَنةِ

مـازلـت بـالـعطرِ أذكـي نفحَ أنـسمِه
على ندى الفجرِ في حبات مسبحتي

وأعـصـرُ الـحـرفَ فــي أقــداحِ أضـلـعِه
وأمـــــلأُ الــــدَّنَّ أســــراراً بـخـابـيـتي

فـيـسـكبُ الـنهـرُ بـــالأرواحِ مـنـهلَهُ
عـتـيقُ طُـهـرٍ بـفـيضِ الـحبِّ أشـربتي

والــطـيـرُ يــعـزِفُ الـحـانـاً يُـسـابـقُني
والــــوردُ يــنـثُـرُ أنــفـاسـاً بــزنبقـتي

والـبحرُ يـغـرفُ مــن أحــداقِ أسـطرِهِ
والـمـوجُ يـثـملُ مــن ألـحـانِ أغـنـيتي

وأطــلـقُ الـلـحـنَ مــن قـيـثار خـافـقه
لـعـلـهـا تــرتـوي بـالـشـوقِ أوردتـــي

ســحـراً يـُـضوِّعُ فــي أمــداءِ بـهـجتنا
فـزورقـي الـحـبُّ والـتـحنانُ أشـرعتي

مُستعذبُ الـبـوح لـلأحـبابِ يـحمِلُني
والــشــوقُ يـحضُنُ أحلامـاً بـذاكـرتـي

كـأنـمـا الــحـرفُ لـمَّـا بُـحـتُ أغنيةٌ
غنّت على ولهي فانساب من شفتي

وهل لحرفي ملاذٌ عبر قافيةٍ
إلا قصيدٌ يزيدُ العشقَ للغةِ

بـالـشـعرِ أفـــردُ بالأجــواءِ أجنحةً
مدَّ الـخيالِ لأبني عـرش مـملكتي

عبيــر أحمــد الخضــراء
عمان

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: