الجمعة , مايو 14 2021

ضابط أمن دولة سابق: زكريا عبد العزيز لم يقتحم مقر الجهاز

تقدم العميد حسين حمودة مصطفى ضابط سابق بجهاز مباحث أمن الدولة، بإقرار موثق بالشهر العقاري، وأدلى بشهادته أمام رئيس مجلس التأديب والصلاحية في واقعة اتهام المستشار زكريا عبد العزيز رئيس نادي القضاةالأسبق باقتحام مبنى أمن الدولة والاشتغال بالسياسة.

وأكد أن المستشار عبدالعزيز لم يشارك أو يحرض خلال أحداث ثورة 25 يناير على أي عمل تخريبي أو يخالف القانون.

وقال في إقراره الموثق المقدم إلى هيئة المحكمة: “سمعت من كثير ممن تواجدوا أمام مبنى جهاز أمن الدولة بمدينة نصر أنه ناشدهم بالحفاظ على الجهاز قائلا إنه جهاز سيادي مهم لمصر، كما أنه اتصل بي إبان الثورة وكان يرجوني أن أصطحب الشباب الذين برفقتي من الثوار للتصدي لمحاولة اقتحام دار القضاء العالي بالقاهرة، وفعلا توجهت ومن معي من الشباب إلى دار القضاء العالي لمنع المخربين من النيل منه، بالإضافة إلى مواقفه في حماية منشآت أخرى على رأسها وزارة الداخلية”.

وأكد خلال شهادته أن المستشار زكريا عبدالعزيز محل كراهية وحنق من قطاع عريض من الضباط العاملين بجهاز أمن الدولة لاعتقادهم بأنه هو من قوى الشارع المصري عليهم أثناء رئاسته لنادي القضاة عندما تصدى وزملاؤه من القضاة لنظام مبارك لمنع تزوير الانتخابات، وأن ما يحدث معه الآن يأتي في إطار الرغبة في الانتقام وتشويه الصورة وتسديد الفواتير القديمة، فكيف لمن يحرض على حماية المنشآت العامة أن يكون محرضا ضدها، لاسيما أن مبنى جهاز مباحث أمن الدولة السابق بمدينة نصر كان في حماية القوات المسلحةآنذاك ولم يقتحم في الأصل.

وكان مجلس التأديب والصلاحية بمحكمة استئناف القاهرة قرر تحديد جلسة ٧ مارس للنطق بالحكم في الدعوى المقامة ضد المستشار زكريا عبد العزيز في واقعة اتهامه باقتحام مبنى أمن الدولة والاشتغال بالسياسة.

 
ضابط أمن دولة سابق: زكريا عبد العزيز لم يقتحم مقر الجهاز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: