الإثنين , نوفمبر 30 2020

البيت الأبيض يقيم إيجابا تنفيذ الهدنة في سوريا

أعلنت الإدارة الأمريكية أنها تقيم إيجابا من حيث المبدأ تطبيق نظام وقف الأعمال القتالية في سوريا ولا تتسرع في إلقاء اللوم على روسيا بسبب انتهاكاته.

وفي مؤتمر صحفي أوضح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، الاثنين 29 فبراير/شباط، أن الإدارة الأمريكية على علم بتقارير تفيد بحدوث “انتهاكات معينة تبعث على القلق”، لكن واشنطن كانت تتوقع أن يواجه التطبيق الكامل لاتفاقية الهدنة “بعض العراقيل”. وأضاف أن “ثمة لحسن الحظ آلية تتيح متابعة تطبيق الاتفاقية”، مؤكدا تمسك الولايات المتحدة بهذه الآلية.

وتابع إيرنست قائلا إن الاتفاق المذكور يسمح بإيصال مساعدات إنسانية إلى محتاجيها “وهو أمر ذو أهمية حيوية”، كما أنه يركز اهتمام الأطراف على محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” (وذكر إيرنست في هذا السياق أن روسيا كانت حتى الآن تركز جهودها على ضرب أعداء “نظام بشار الأسد في دمشق” بدلا من استهداف مسلحي “الدولة”. هذا وأعرب إيرنست عن أمل واشنطن في أن تحفز  العملية الجارية، ولو بقدر قليل، “الجهود الرامية إلى تحقيق تسوية سياسية في سوريا”.

لا داعي للتسرع في إلقاء اللوم على روسيا

ورد جوش إيرنست بالإيجاب على سؤال إحدى الصحفيات عما إذا كان يرى أنه من المبكر توجيه اتهامات إلى روسيا بسبب مواصلتها شن ضربات ضد المتطرفين في سوريا. وأوضح أن الاتفاق (بين موسكو وواشنطن) لم يطلق عليه اسم اتفاق بشأن وقف إطلاق النار عن عمد، علما أن الولايات المتحدة ودول التحالف الذي تتزعمه تواصل مهاجمة مسلحي “داعش” في حين تواصل روسيا ضرب من تعتبرهم مرتبطين بالمتطرفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: