الرئيس: يستعرض الفرص أمام شركات اليابان لتصنيع وتصدير منتجاتها من مصر

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الثلاثاء بمقر إقامته في طوكيو لقاءين منفصلين مع كل من رئيس شركة ميتسوبيشي التجارية، ورئيس مجلس إدارة شركة تويوتا، وهما من كبريات الشركات اليابانية التي تعمل في العديد من المجالات مثل البتروكيماويات والأسمنت والحديد والصلب، ومحطات الكهرباء التي تُدار بالطاقة التقليدية والجديدة والمتجددة، والتنقيب عن البترول والغاز، وإنتاج الأسمدة الفوسفاتية، بالإضافة إلى تصدير العديد من المنتجات اليابانية إلى السوق المصري.

حيث حضر اللقاءين وزيرا الكهرباء المهندس محمد شاكر والتعاون الدولي الدكتورة سحر نصر، ورئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس الدكتور أحمد درويش .

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس السيسي أشاد بنشاط الشركتين الممتد في مصر منذ سنوات طويلة، مشيراً إلى وجود العديد من الفرص للتوسع في أنشطتهم، لاسيما في ضوء المشروعات القومية التي تدشنها وتنفذها مصر مثل مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس وما سيضمه من مناطق صناعية ومراكز لوجستية، بالإضافة إلى العديد من مشروعات البنية التحتية خاصة فى قطاع الطاقة التقليدية والمتجددة، فضلاً عن الإجراءات التي يتم اتخاذها لجذب الاستثمار وتيسير إجراءاته بعيداً عن أي عوائق بيروقراطية، ونوّه الرئيس بالفرص المتاحة أمام الشركات اليابانية لتصنيع وتصدير منتجاتها من مصر إلى أسواق مختلف دول العالم في منطقة الخليج وإفريقيا وأوروبا، أخذاً في الاعتبار اتفاقيات التجارة الحرة التي تربط مصر بالعديد من هذه الدول.

وأضاف المتحدث الرسمي أن رئيس شركة ميتسوبيشي استعرض، خلال لقائه بالرئيس، المشروعات التي تدرس الشركة تنفيذها في مصر خلال المرحلة المقبلة، من بينها مشروع إنشاء محطة لتوليد الطاقة من الفحم، والذي يُعد من أبرز المشروعات المستقبلية للشركة فى مصر، وتقدر تكلفته الاستثمارية بنحو 2.5 مليار دولار، بالإضافة لمشاركة الشركة في مشروع المرحلة الأولى من الخط الرابع لمترو الأنفاق الممول من قبل “الجايكا”، فضلًا عن اهتمامها بالمناقصة الخاصة بتطوير مطار برج العرب الدولى.

وذكر السفير علاء يوسف أن رئيس شركة تويوتا استعرض مشروعاتها المستقبلية فى مصر، وأبرزها مشروع لطاقة الرياح فى خليج السويس، ومشروع للتنقيب عن الغاز فى المياه العميقة، ومحطة كهرباء بنظام الدورة المركبة فى الصعيد، بالإضافة إلى دراستهم المساهمة في عدد من المشروعات بمحور تنمية قناة السويس.

وأكد رئيسا الشركتين، خلال لقائيهما مع الرئيس السيسي، اعتزامهما العمل على تنمية استثماراتهما في مصر خلال المرحلة المقبلة والاستفادة من الفرص الواعدة التي يتيحها الاقتصاد المصري من خلال العديد من المشروعات التنموية التي يتم طرحها، أو عبر تخصيص مناطق اقتصادية خاصة تُيسير إجراءات العمل والاستثمار في مصر، ونوه رئيسا الشركتين بأنهما سيواصلان التشاور والتنسيق مع الجانب المصري خلال المرحلة المقبلة من أجل تنفيذ مشروعاتهم في مصر، والتعرف على الفرص المتاحة للتوسع في أنشطتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: