الأربعاء , مايو 12 2021

أشياء قابلة للرقص….قصيده للشاعر علي جمال

(أشياء قابلة للرقص)
في جسدِ مَنْ يسقط وجهي؟
كمبنى تعرضَ لمروركَ المفاجئ..
ومن الذكي الذي يجمع أشلاء تصرفي
وينقذ
قصائدي من هزاتكَ المتتالية؟
—————————–
المُتـدلي من وجوهِنا دائما،
الأوصاف التي نمارسها
وكأننا
نحتسي ألفاظ البارحة في مكتبة!!
نحنُ المُحاربونَ
لا ضير أن تتعرق أجسادُنا باللغةِ،
ونَـبْـتـرُ ببنادِقنا فصاحة الخجل.
——————————
لا ترتدِ وحدكَ كل هذا الهدوء،
قاسمني
السقوط حتى آخر الأُغنية..
وكأننا نَعصِب تأوهات الأشياء بثوبٍ واحد
——————————
من يُداعب هذه المقترحات؟
وأنت الأجدر بجعلها
تسقط من شدة اصابعك..
وحدكَ
من تتفقد لغتي المتصببه بعرق العبارات
——————————
وحدكَ مَنْ تُشاكِس الغصن الخارج مِنْ بيتي
على وَسامةِ الشارع..
وأنتَ تَصّدِر بكعبِك الإسباني،
ذلك الصوت الشبيه
بطريقةِ السَقي و شهيةِ التتبُع
—————————–
لا تسكب جسدك في أغنيتي كلها..
راقصني
وكأنك تسقط من ثيابك على قصيدتي القادمة..
كالتعب المنحدر من أسطوانةٍ
جعلتنا
نطعن أرجاء الليلة بإغلاق النافذة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: