الأحد , يونيو 13 2021

آلاف الفلسطينيين يشيعون جثمان الشاب إياد سجدية الذي قتل برصاص الاحتلال

 

شيع آلاف الفلسطينيين، مساء اليوم الثلاثاء، جثمان الشاب إياد عمر سجدية الذي قتل برصاص الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم، خلال اقتحام القوات الإسرائيلية لمخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين المتاخم لمدينة القدس.

وانطلق موكب التشييع من قلب مجمع فلسطين الطبي وسط مدينة رام الله باتجاه مسقط رأسه بمخيم قلنديا.
وأدى المشيعون الصلاة عليه في مسجد المخيم وألقوا نظرة الوداع عليه وقد نقل من مسجد المخيم باتجاه مقبرة المخيم، حاملين صوره والأعلام الفلسطينية وسط حالة من الغضب خيمت على المشيعين.
كما ردّد المشيعون هتافات تطالب بالرد على الجيش الإسرائيلي الذي قتل الشاب الذي كان يقف على سطح منزله.
كان الشاب سجدية، قتل وأصيب 15 آخرون، برصاص الجيش الإسرائيلي الذي اقتحمت مئات من عناصره مخيم قلنديا شمال القدس بزعم البحث عن “جنديين مستجدين ضلا طريقهما ودخلا المخيم”.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”، أن “مئات الجنود [الإسرائيليين] تساندهم مروحيات عسكرية، اقتحموا، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، المخيم ودارت مواجهات أسفرت عن مقتل الشاب إياد عمر سجدية (22 عاماً) وهو طالب في السنة الرابعة بكلية الإعلام جامعة القدس ويعمل بمركز قلنديا الإعلامي، جراء إصابته برصاص قناص، ووصل إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله قتيلاً”.
وتشن القوات الإسرائيلية حملات اعتقال متواصلة ضد فلسطينيين في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس، حيث تتزايد حدة توترات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي منذ قيام وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل، باقتحام المسجد الأقصى برفقة مجموعة من المستوطنين بحراسة الشرطة قبيل الاحتفالات برأس السنة العبرية في أيلول/سبتمبر الماضي.
وتحول التوتر، على خلفية اقتحام الأقصى وبسبب جملة من الأحداث أبرزها إحراق منزل عائلة المواطن الفلسطيني سعد دوابشة ومقتله وزوجته وطفله الرضيع، إلى مواجهات يومية أسفرت، منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر الماضي وحتى الآن، وبحسب إحصائيات رسمية، إلى مقتل حوالي 170 فلسطينياً برصاص الجيش الإسرائيلي والمستوطنين، فيما قُتل 24 إسرائيلياً وأميركي وإريتري في عمليات طعن أو دهس نفذها أو حاول تنفيذها فلسطينيون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: