الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

عُـــــــــــــــــــــــــــــــــودِي/ بقلم الشاعر علي مصطفى

عدت يا يوم مولدى
عدت ايها الشقى
.
عُـــــــــــــــــــــــــــــــــودِي :-
================
.
أنت الحبيبةُ لا أحبُ ســــواكِ
كمْ قد هجرتِ ولم أزل أهواك ِ
.
عينــاكِ فيها عالــمُ لا ينتــهى
جعلَ النجومَ تتوهُ فى الأفلاكِ
.
أنا فى المحبةِ لستُ أولَ عاشقٍ
لكننـى فـيها لمســتُ هـــــواكِ
.
فعرفتُ كيفَ يكونُ قلبى شاعراً
بالنبضِ يكـتبُ بعــدَ أنْ يلقــاكِ
.
بالله عودى إنَّ ليلى مظلــمُ
وجمـيعَ أيـامـى ظـــلامُ باكِ
.
لو تعلمينَ بما أُعانى جئْتِنِى
فأنا أعيشُ فقطْ على ذِكراكِ
.
أنتِ الحياةُ وأنتِ أنتِ حبيبتى
وقصيدتى الأبقى وأنتِ ملاكِ
.
أمشـي على الأحــلام إلاّ أنَّــهُ
دربي دَمٌ قَدمى على الأشواكِ
.
سأقولُ حينَ أراكِ ما بى ؛ إنما
كلً الكــلامِ يضيــعُ حـــينَ أراكِ
.
لا شيئَ فى الدُّنيا يُساوى لحظةً
قالتْ أحبُّـكَ عنــدها شَـــــــفتاكِ
.
لا شيئَ بَعدَكِ يَستحقُّ عواطفى
باللهِ ما ذنبـــى الـذى قَسَّـــــاكِ
.
لا شــيئَ إلاّ أننـــى مُتحــــــيِّرٌ
وجميـعَ خُطْواتِي وراءَ خُـــطَاكِ
.
عُودى فإنى قد أُجَنُّ مِنَ الهوي
بالشوقِ فى اللا وعيِ والإدراكِ
.
عُــودِي فإنَّ الكوْنَ أســوَدَ حَالكُ
يا شمسَ هذا الكونِ دُونَ سِواكِ
.
#علي_مصطفى؛
من ديوان
قصائد السر القديم
طبعة يناير 2020 م
.
.
الصورة والبالون
اهداء
الشاعرة د / وعد محمد …

تعليق واحد

  1. كل الشكر والتقدير للاديبه الاريبه والشاعرة اللبيبه الاعلاميه المستشارة الاستاذة / Taghrid Bou Merhi …
    على ثقتها الكبيرة فى حرفى ونشرة بالجريدة الراقية العربى اليوم
    ومن هنا احيى رئيس التحرير الاعلامى الاستاذ / أحمد سعد
    والاعلامى رئيس التحرير التنفيذى الاستاذ / أشرف هندى ..
    شكراً لما تقومون به من جهد لإثراء المشهد الثقافى العربى
    تحياتى ومحبتى للجمبع
    على مصطقى ؛

اترك رداً على على مصطفى . إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: