الخميس , سبتمبر 24 2020

أبوبكر الشايب يكتب : خذوا ما آتيناكم بقوة

[ . . . معمر سيعود إليكم . . لأنه يعرف كم أنتم بصدق تحبونه أيها الليبيون البسطاء الطيبون راقدين الريح واقلال الوالي . ولكن محبتكم له وحدها لا تكفي . . يجب أن تعرفوا الفروخ فرخ فرخ ولا تخشوهم . وأن تتعهدوا له أمام الله ، والتاريخ ، والناس في العالم جميعا ، وأنفسكم أن لاتمكنوا أحدا من ان يضحك عليكم مرة أخرى ويأخذ منكم سلطتكم الشعبية هذا شرط رئيسي لعودته إليكم . يعني ( خذوا ما ءاتيناكم بقوة ) . وتكونوا وحدكم ووحدكم فقط . . وهذا الشرط الأصعب أن تكونوا أنتم الذين تحرسونه والذين تمدونه بما يريد أن يعرف و تصدقونه القول وتقولون له : أن هذا ينبغي وهذا يجب . ولاتقولون له كما في المرة السابقة : نريد أن تبني لنا بيتا غير هذا . . أمدد لنا خطا أرفع من ذلك . . أرصف لنا طريقا في البحر . . أزرع لنا حديقة . . اصطد لنا حوتا . . أكتب لنا تعويدة . . اعقد لنا قرانا . . أقتل لنا كلبا . . اشتر لنا هرا ! ! بل أنتم تعملون ما تريدون بأنفسكم ، وتكونوا شركاء في كل شيء حتى في الموت . .
معمر كما في المرة السابقة تماما سيخطف لكم كل شيء من أيدي اللصوص ، ومن أفواه الفئران ، ومن أنياب الكلاب ويوزعها عليكم بالتساوي بإسم فاعل خير قادم من الصحراء ، بوصفه محرر عقود وأصفاد إن ما سرقته المخالب وأفسدته _ أحدهم رفيق أهل الكهف والجرذان _ يحتاج إلى وقت طويل ، وجهد أكثر من فرد . . وقد سبق وقال معمر لكم هذا في قصة [ الفرار إلى جهنم ] بتوقيع ( عامر عبدالله )على ما أظن _وبعض الظن وليس كل الظن إثم _ إذا كنتم تذكرون ! !
معمر أقول لكم _ فصدقوني ولا تفندون _ سيحرركم مرةأخرى من أصفادكم والقيودكما في المرة السابقة وسيكون معكم _ كأحد الناس _ وسيكون طغيانكم الجماعي على الفروخ والكلاب المأجورة والجرذان و الفئران الموبوءة التي قال معمر في مقالة جريدة الجماهيرية [ فتش عن المرأة مرة أخرى ] انهاستموت في فم الثعالب الجائفة . وعليكم أنتم أن تحرقوها وتطهروا الأرض منها وبالتالي لن يجد الذباب طريقه إليكم ]

*** [ . . . معمر يعرف أنكم تحبونه كما هو يحبكم . . ولكن في المرة السابقة كنتم كل واحد منكم تحمله أذناه مبتعدين عنه بمقدار إقترابه منكم كل ساعة ! ! ]

***

[ . . . معمر يريدكم أن تعوا أن الجهل ، والحقد ، والتعصب لا يجعلكم تصنعون مجدا ولا حضارة . إنه يجب أن تعوا هذا . وإلا فلن يفتح لكم باب التاريخ ، فالجهل سار بكم في طريق أوصلتكم إلى ما أنتم الآن فيه . . ولقد قال لكم ورغم ذلك مشيتم فيها ! ! و الحقد دمر بلادكم ، وقتل أولادكم ! ! والتعصب جعل الفروخ _ يستصغرونكم ويذلونكم ويدوسونكم بالنعال _ وأنتم مهطعين أمامهم مرتعشين خوفا ما شجعهم أن يخطفوا من ايديكم ما ليس لهم فيه حق ! ! فالذي حدث أنتم كنتم سببا فيه ساعة بعد ساعة ويوما بعد يوم منذ وثيقة إعلان قيام سلطة الشعب في قلعة القاهرة بمدينة الشرارة الأولى ( سبها ) في 2 الربيع ” مارس ” 1977 . . .
الأمانات . . الشعبيات . . الشعب المسلح . . أجهزة المخابرات . . الأمن الشعبي . . الصحة . . التعليم . . و كل شيء أنتم مسئولون عليه وأنتم تديرونه . ولهذا لوموا أنفسكم فقط . . ولا تلوموا معمر . . الرجل كان قد دعاكم لتشكيل حزب الكل ، حزب راقدين الريح واقلال الوالي . فلم يسجل أحد في السجلات التي فتحت في المثابات ! ! ومعمر طرح عليكم السؤال : ماذا يريد الليبيون ? إذا نسيتوا أنا أذكركم ! ! ومعمر وجه لكم دعوة لثورة الشعب على نفسه . هل انتم نسيتوا ? ! ! ومعمر كتب لكم مقالة جريدة الزحف الأخضر [ الفروخ ] ولكن ها أنتم تقولون بألسنتكم أن أحدا منكم لم يقرأ تلك المقالة . . لم تستطيعوا الثورة على أنفسكم وكأنكم كان أهون عليكم أن يحكمكم الفروخ من أن تنعموا بحرية لا تمارسونها ربما لأنكم قد تثورون على من يحكمكم وهو أسهل عليكم كثيرا من أن تثوروا على أنفسكم .
اجلسوا مع أنفسكم في لحظات صدق الآن فقد لا تأتي هذه اللحظات مرة أخرى . إنها تعويدة في هذه المتاهة قبل أن يأتي معمر والجنود صفا صفا . . وإلا أنتم ما تبغوا هذا وعاجبكم ما يفعله المفرخ ! ! ]

***

[ . . . أيها الليبيون _ من مساعد لرأس جدير ومن تجرهي إلى عند سرت _ يا اللي أنتم تحبوا معمر وتبغوا المجد وهتفتوا ( الله . . ومعمر . . وليبيا . . . وبس ) اكشفوا الفروخ . . سراق نصف الليل . . خلوا شمسكم تطلع مرة أخرى . . ] [#أبوبكر_الشايب] #الوطن
*إعادة نشر/ خالد المحمودي معمر القذلفي العظيم

تعليق واحد

  1. تعقيبات: John Appleseed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: