الإثنين , سبتمبر 28 2020

“خيلانة حردتك فوق راسك يا عيوقية”

كتبت :وسيمه الخطيب

“فاطمة سرحان”.. سلطانة الغناء البلدي أو كما اشتهرت مؤخرا بملكة البلدي،اللي اتولدت في منتصف اربعينات القرن العشرين تقريبا،بقرية في مركز بسيون محافظة الغربية..
رباها خالها بعد وفاة والديها وكان شديد معاها في طفولتها بسبب حبها الشديد للموالد والأفراح وزنقتها وسط المغنواتية علشان تسمعهم وتغني معاهم،وكان بيعنفها دايما لما تسهيه وتروح لبقال قريته إللي كان عنده شاشة بيضا بيعرض فيها أفلام ليلى مراد،وشادية بقروش كانت بتحوشها الطفلة فاطمة علشان تتفرج على العالم اللي سحرها وتسمع صوت الراوي..

اتجوزت فاطمة من مغني شعبي إسمه “عطية اسماعيل السفرتي” بيلف هو وفرقته الصغيرة المكونة من أخواته البنات على قرى الدلتا يحيوا افراحها ويغنوا المدح الشعبي في موالدها ومناسباتها الشعبية.. وافق خالها على جوزها منه بعد الحاح منها بشرط إن فرقة جوزها ميغنوش نهائيا في قريتهم..

أنجبت فاطمة من زوجها بنتين.. سوزان،وحنان إللي ربتهم “فاطمة سرحان” بمفردها بعد انفصالها من زوجها ،إللي أصبحوا بعد كده المطربتان “سوزان عطية”و”حنان عطية”.. حصلت سوزان على درجة الدكتوراه في الموسيقى الشرقية واشتهرت في تمانينات القرن العشرين بغناءها للاغاني الوطنية والانشاد والغناء الديني قبل اعتزالها الغناء،وحنان اشتهرت شهرة متوسطة في التسعينات،واختفت ورجعت واختفت ورجعت وهكذا…

انضمت فاطمة سرحان لفرقة” الفلاحين” إللي أسسها “زكريا الحجاوي” مع زوجته “خضرة محمد خضر”،وكان مهتم وقتها بحفظ التراث الشعبي وتجميعه من أنحاء مصر..

قالوا الهوى له دوا وأنا قلت.. مش معقول
ولا تمر خالي النوى ع النخل.. مش معقول
ولا إللي قلبه انكوى يرتاح.. مش معقول

غنت فاطمة معاه قصائد صوفية وانشاد ومدح شعبي وتميزت جدا في المواويل الشعبية وخاصة لون مواويل الخاصة بالدلتا وإللي احتاروا في تصنيفها فأطلقوا عليها “الموال البسياني”،أو” الموال البسايني” نسبة لبلدتها “بسيون”،وكان لها شادر (سرادق) شهير جدا في مولد سيدنا الحسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: