الأربعاء , سبتمبر 30 2020

مسعود بارزاني: سأبذل قصارى جهودي لدعم عودة الإيزيديين مرفوعي الرأس

 

قال الزعيم الكردى مسعود بارزانى، فى بيان له اليوم، تعليقا على مرور ست سنوات على جريمة الإبادة الجماعية التى ارتكبها تنظيم داعش في شنگال بحق الأيزيديين، تمثل جرحاً عميقاً لا ينسى في جسد شعب كردستان.

وأضاق بارزاني؛ أن تلك الكارثة، بسبب كرديتهم ومعتقداتهم الخاصة، وأن الحملة ضدهم ميزها الحقد والجهل وفقدان الضمير لدى الإرهابيين الدواعش
، وهى إمتداد لسلسلة الجرائم التي نفذت بحق شعب كردستان على مر التاريخ.

وأثنى في ذكرى ضحايا شنگال على تضحيات البيشمركة مؤكدا “سأبذل قصارى جهودي في مساندة ودعم تطلعات الأخوات والإخوة الإيزيديين في سبيل عودتهم، وهم مرفوعي الرأس، إلى منازلهم ومناطقهم ليمارسوا حياتهم الطبيعية في أمان واستقرار بعيداً عن الظلم والاضطهاد”.

وأشار إلى الاتفاق على تسليم شنگال إلى الإيزيديين أنفسهم لكي يديروا شنگال والمناطق التابعة لها، ولكن الحكومة العراقية لم تلتزم بتلك الإتفاقية حتى الآن، وشنگال الآن لأنها “واقعة تحت سيطرة أناس آخرين”.

واختتم بارزانى؛ “مازالت الأوضاع في مناطقهم غير طبيعية، وهذا ظلم حقيقي وكبير، ومن الضروري إنهاء هذه الأوضاع غير الطبيعية وإعادة شنگال إلى أيدي أصحابها الحقيقيين، والقيام بإجراءات تمنع تكرار الظلم والكوارث والجرائم ضد الإيزيديين وجميع المكونات الأخرى”.

وعلق شيركو حبيب مسؤول مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني بالقاهرة على بيان بارزاني؛ مؤكدا إصرار الزعيم الكردى على إزالة آثار الجرائم الداعشية بحق الإيزيديين فى سنجار.

وأثنى على تحرير المدينة من الإرهاب وقضاء الزعيم مسعود بارزاني أكثر من خمسين يوما في جبهات القتال بسنجار لتحريرها مع قوات بيشمركة كردستان، ودعمه تحالف القوات الدولية المساند لقوات بيشمركة كردستان في تصديها للإرهاب، مشيرا إلى حق المواطنين الدستوري الأصيل فى العودة إلى بيوتهم وحماية استقرارهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: