الإثنين , سبتمبر 28 2020

إلى بيروت ……..شعر ليلي حمدي

ولي ان أقبل في توهج الليل حروفي
فأنا من ماء قبل لغتي
أمر بي كأنني اسبح في غياهبي
أقلد لعنة الريح لحظة التجلي
ارسم وحدتي في كوكب أشعله بريقه
ليجددني اكتمالي حين يلتف حولي الحنين
فينقصني
اضرم بحرا في رسومك المنجزة في الصمت
أتلفٌع بك
ارسو في مدائن الغبش
سيٌان عندي أن ازرع انفاسك في جلدي
او أن يجرفني حبري
لا وجه يليق بالمرآة الآن
غير اطياف تحترق
حين تحرقني…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: