الإثنين , سبتمبر 28 2020

د.صباح عبد القادر احمد تكتب …رقص على اجنحة الغياب

رقص على أجنحة الغياب


د/صباح عبدالقادر أحمد


بشوقِ يخْترقُ صَدرَ السْماء….
أخُبئُ لهفتي والانْتظار خَلفَ سْترة المساء
تَعبث الأشواق بيُ
فأخرج، أبحثُ عنكِ
تكتبني القصيدة
سأكتبُ في الغيابِ….
أشتاقكَ حبيبيِ
أشتاق همساتك
تلك التي تؤنس وحدتي
كلماتك التي تقتل وحشتي
كأنك تأتي على أجنحة
القلوب عنفوأن..
تختال سحراً في وِردِ الليلِ….
تشرقُ شمساً على ضفافِ الرُوحِ….
والنُّجومُ على خاصرتي تترنحُ هائمةً
يا لهذا الشوق المذاب
فوق ثغر الأمسيات
كيف يوقظ الأرق،
ينبه ذاكرة الأمنيات
وأنت يا هذا
أو لم تأتك تأتأة حرفي
فوق شفاه الأبجدية
أما سمعت
صرخة الجنون
وخرير لهفتي
في ديوان عشقي؟
دعنا نجوب آفاق حلم
آناء الليل وأطراف المساء
روحي في متاهة
غربتي تقتصر اللهفة
ما بين غيابك واشتياقي
صفحات تتأمل دروب اللقاء بين السطور
وحروف تصف سِحر النظرات…
و مُتيم ينظم الغزل أشعارا …
تُذهل في حضورك أنوار القمر….
لو أن مسائي قاب بسمة
أو أدنى من عناقك الآن
لأكملت بك كل نبضاتي
التي تنقصني….
وأتممت عليك اعتراف
وتيني بك روايةزكية
الفصول….
ناضجة الحبكة
حبلى بكل دواعي التعلق
والإنسجام….
إنك أجمل وأحلى
سأقيم ليلة ذكرى هوانا
هداياي ممهورة باسمك
وبك يا حبيبي
أكتفي .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: