الإثنين , سبتمبر 28 2020

بيروتُ تبقى…شعر وليد جاسم الزبيدي

بينَ الجواهرِ يُرتجى الياقوتُ..
ومن المدائنِ قُدّستْ بيروتُ..
هِيَ والجمالُ كواكبٌ في غُرّةٍ
مهما تكالبَ حقدَهُ الطاغوتُ..
هِيَ والكؤوسُ وخمرةٌ قيثارةٌ
سِفْرٌ يُزخرفُ خَلْقَهُمْ ملكوتُ..
بيروتُ والفكرُ ارتداكِ نبوءةً
والشِعرُ تاجُكِ والجلالُ سكوتُ..
(فيروزُ) تبقى والرّحابنةُ الهوى
و(وديعُ )شوقٌ في الضلوعِ يبيتُ..
هُمْ يرحلونَ فكلُ غثٍّ زائلٌ
والزهرُ ينطقُ ما خبا المكبوتُ..
بيروتُ يا فجرَ الجنانِ وحلمنا
هلْ تعلمينَ الفجرَ ليسَ يموتُ..؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: