السبت , سبتمبر 26 2020
أخبار عاجلة

حوار مع الشاعر الفلسطيني الكبير صبحي ياسين/ حاورته : وردة أيوب عزيزي

حوار مع الكاتب والشاعر الكبير الفلسطيني صبحي ياسين/فلسطين –

حاورته : وردة أيوب عزيزي.

* – يود القارىء أن يعرف من هو صبحي ياسين؟

• صبحي ياسين إنسان يعشق التواضع يحمل بين جوانحه هموما خاصة وعامة وعساه بالكلمة يمهد السبيل للقادم المنتظر
ولدت في غزة فلسطين وفيها اتممت دراستي الثانوية واكملت في مصر دراستي الجامعية

* – كيف كانت بداياتك الشعرية ؟و أول قصيدة كتبتها
• بداياتي الشعرية كانت بذرة شعرت بتمدد جذورها بين جوانحي
قمت برعايتها وسقياها حتى أورقت وأزهرت
أول قصيدة حقيقية معتمدة قصيدة قاسية جدا بعد هزيمة ٦٧ واتجنب ذكر ابياتها الاولى ومنها

أنجبتِ يا حواء شعبا ميتا
يا ليت انك ما خُلقت لتنجبي

بولي على من سيدوا فتقيدوا
نوحي عليهم في المحافل واندبي

لا تأسفي شاخوا فأمسوا أمة
أكل الزمان عليهمُ فلتشربي

*- لمن يقرأ صبحي ياسين، والكتاب الذي لا يمل من قراءته.

.
• – أقرأ قراءة مختارة من كل العصور
فالزاد الفكري والروحي لا بد من انتقاء الاجود والاكثر فائدة
وأكثر من أتابع قراءة وحفظا شوقي والمتنبي وكل جميل جديد

*_ ماهي مؤلفاتك و نتاجاتك الأدبية
-مؤلفاتي سيدتي كما يلي
•دمعة في عين القدس
•لن نركع
•السراب
•صهيل وهديل
•مخاض الهزيمة
•من وحي الحجارة
•بقايا عبق
•فلسطين تناديني
•سحاب ويباب
•قلبان في صدري
•للقدس اغني
الأعمال الكاملة المطبوعة في الجزائر ٠٠جيجل٠٠دار ابن الشاطئ

*- كيف ترى المشهد الثقافي في فلسطين؟

• -المشهد الثقافي في فلسطين امتداد للمشهد السياسي فيها
وكلاهما يعاني
لكن يبقى الشعر الكلمة المقاومة والتي تحمل الأمل والألم رغم الانهيارات السياسية

“_ ماهي التيارات التي تبحر ضد محيط الشعر؟

• – الشعر الجاد على مدار التاريخ كلمة وموقف وتضحية
وهناك مجندون من حيث لا يدرون
هدفهم تشويه الأصالة وتمييع الكلمة الجادة وبث روح الحداثة المتخلفة أدبيا

*_ ماهي أبرز الإشكاليات والعراقيل التي تواجه المبدع الفلسطيني ؟

• -المبدع الفلسطيني عبارة عن كتلة من المعاناة والتوجع والتوجس
الحرف عنده سيف
قد يجرح وقد يقتل لكنه الوسيلة للبقاء ورسم الآتي

*_ كم دامت مدة إقامتك بالجزائر ؟

•- بقيت في الجزائر خمس سنوات
١٩٦٩حتى١٩٧٤
في سعيدة ثانوية عبد المومن المختلطة

* لا شكّ أن الشاعر صبحي ياسين تألمَ كثيرا خلال نكبة معاناته وتجوله بين البلدان العربية هل السبب ( الغربة) ؟

•- نعم سيدتي
حينما تصبح الغربة وطنا تبدأ المأساة
وقد دفعنا ثمن الموقف على اكثر من ساحة
لاننا نحمل هم الغربة

* _ماهو الشعر بالنسبة لك؟ وهل يكتبُك ام تكتبه

•-الشعر بالنسبة لي رسالة ومتنفس
من خلاله ارسم لوحات اراها في داخلي
قد تكون وطنية او عاطفية
وانا مؤمن بان الشعر الحقيقي يأتي ولا يؤتى يكتبني قبل ان أكتبه

*_ هل قصائدك تُؤرخ معاناتكَ ؟

• -القصيدة صفحة من حياة الشاعر
ومجموعة القصائد هي كتاب تأريخ الشاعر والمشاعر

*_ كمواطن عربي ماهو حلمك وطموحك؟

• -حلم عمره سبعون عاما ولم يقترب من الواقع مطلقا بل ازداد بعدا عنه
أحلم بأن نكون
وأحلم أن نصير
وأحلم بالمحيط معانقا الخليج
وأحلم بميلاد رجل
عندها سنكون

*_ ماهي القصائد التي تحفظها من أشعار العرب
•-هناك العديد من القصائد التي سكنت الذاكرة ولم تغادر
ومنها :
مختارات من المعلقات ولفت انتباهي شعراء النقائض وما فاض من دنانهم من وجبات روحية وفكرية
ولا شك أن للمتنبي في خاطري الكثير من شعره خاصة ذاك الذي يحمل فكر التحدي والرغبة في التغيير وكأنه عاش قضية فلسطين

بم التعلل لا أهل ولا وطن
ولا نديم ولا كأس ولا سكن

أريد من زمني ذا ان يبلّغني
ما ليس يبلغه من نفسه الزمن

*_برايك ، هل أعطى الناقد حق الشاعر في إيصال إبداعه وإبراز موهبته؟

• – أعتقد ان النقد الأدبي تعتريه سلبيات الأمة
ولا خير في نقد مأجور ومدفوع الأجر سلفا
يكون النقد حقيقيا نزيها حين يتسامى عن الخصوصيات والمحسوبيات.

*_ ثوب الحداد والحزن في جلِّ قصائدك

• -طبيعي ان يكون الحداد ساريا بلونه عبر غالبية القصائد
من أين تأتي البسمة والتشرذم قائم
من أين نأتي بالورديات ودموع القدس تنزف والكرامة تنزف
من أين نأتي بالمفرحات والقهر والقتل والدمار شعارات سارية المفعول.

*_ ماهي الرسالة التي تودُّ أن تنصح بها كل كاتب وشاعر مبتدىء ؟

• -كل شاعر مبتدئ يجب أن يفهم أن للشعر دور في التغيير عبر التعبير
هناك قضايا على مستوى الأمة وقضايا خاصة
القراءة الواعية حفظ الروائع فهم البنى الأدبية
كل ذلك يساهم في خلق الشاعر المتمكن.

*_يشكو المبدع من عراقيل تواجهه في نشر إبداعهِ ، ماالسبب في هاته العرقلة او المعضلة برايك؟

• -النشر هو الجناح الذي يخلق به النص
لكن يجب ان تكتمل في الناشر الشروط الأدبية
وهناك من المتسلطين من يرون أنفسهم فوق الجميع فيدنرون الكثير ويظلمون من المواهب الكثير

*_ هل هناك صلة روحية بينك وبين تنبؤاتك الشعرية خلال فترة الكتابة ؟

•- هناك مخاض قبل ولادة النص
الم قد يطول لكن هذا يزول مع اشراقة النص الذي يهب الروح راحة ما بعدها راحة
والقصيدة لا تنبؤات فيها لانها تأتي من تلقائها

أوسعتُ كلَّ العاشقاتِ عناقا
وضربتُ فوق الفاتناتِ رواقا

وتركتُ خيلي في الخلاءِ كسيرةً
ومسحتُ منها السوقَ والأعناقا

لمّا رأيتُ الشامَ سيفا مُشْرَعاً
ورأيتُ في أرضِ العراقِ عراقا

أيقنتُ أنّ العاويات تنمّرتْ
لتشدّ من فوقِ الوثاقِ وثاقا

يا قصعةً مَدَّ الكلابُ خوانَها
حين اتخذتِ مِن العراةِ رفاقا

لمّا شربتُ من العراقِ فراتَه
أشبعتُ أرضَ المسلمين شِقاقا

وشربتُ في الأردنِّ مِن يرموكِه
فملأتُ أرض الضفتين نِفاقا

ولقد رأيتُ النيلَ يضحكُ باكيا
لمّا أذاقَ المُستبِدَّ وذاقا

برَدى، كؤوسُ العاشقين شحيحةٌ
فمتى أعانقُ حولكَ العشاقا

لمّا شربتُ النفطَ في فلواتِه
أبصرتُ كلَّ العالمين نِياقا

مِنْ بطنِ مكةَ قام يشكو ربّه
فرأيتُ في مسرى النبيِّ بُراقا

ذبحوا الضميرَ ودمروا أخلاقَنا
واستعبدوا الأرزاقَ والأعناقا

إنْ كنتَ تسعى أنْ تدمرَ أمةً
فارعَ الفسادَ ودمّر الأخلاقا

*_ لاشك أن الجزائر وفلسطين روح واحدة
ماذا تقول عن بلدك الثاني الجزائر ؟


• -الجزائر فيها بدأت أشرف مهنة وفيها رأيت أشرف صفات الفداء
وفيها عرفت كيف تكون مخلصا لقدسية المهنة
الحزائر حبيبتي

*_ القدس!!

• القدس
“”حب وشرف وكرامة””

القدسُ أكبرُ مِن سينٍ ومن صادِ
والقدسُ أطهرُ من أحلام قوُادِ

القدسُ يا نسلَ من باعوا ضمائرهم
شبابُها الصِّيدُ مِن أصلابِ آسادِ

بنو قريظةَ منها أنت منتخبٌ
حتى تُسَلّمَ أقصانا لأوغادِ

إنْ تبعدوني فإنّ القدسَ في خَلَدي
القدسُ كالماء كالأنفاس كالزاد

القدسُ تسكنُ في قلبي وفي كبدي
ولن يغيِّرَ ما في الصدرِ إبعادي

لو صَفدوني بما في الأرضِ من صَفدٍ
فسوف أكسِرُ بالإيمان أصفادي

القدسُ منا ومنها نحن مذ خُلِقتْ
هذي عقيدةُ أجدادي وأحفادي

وعن فلسطين ايضا:

هذه القصيدة ليست من الإقليمية في شيء إنما هي صرخة في وجه مؤامرات التهجير والتذويب وطمس الهوية
**********

رأيتُ المجدَ بين الخلـق يَبكينـي
وكأسا مُترعـا بالسـمِّ يسقينـي

نفضتُ الكأسَ في عز وفي شمـم ٍ
أنا يا مجدُ لا( تنسـى) فلسطينـي

أنا لو شُققتْ شفتـايَ مـن ظمـأ ٍ
فلسطينُ التى في القلب تروينـي

فلا والله مـا خـارت عزائمُنـا
ولكن طعنةٌ في النفـس تدمينـي

أتاني يومها الجلادُ فـي صلـفٍ
بنار الظلـم والأحقـاد يكوينـي

قذفتُ السوطََ في عينيه وانطلقـتْ
خيولُ المجد مِنْ صدري لحطيني

أنا لو متُّ بين الناس تعصفُ بي
رياحُ القدس كالأعصار تحيينـي

جذوري في تراب ِ الأرض ضاربةٌ
أنا في المسجد الأقصى شرايينـي

فلسطينُ التي في الروح قد سَكنتْ
ستبقى شعلةً في التيـه تهدينـي

فلسطيني ولو مَزقتمـو جسـدي
فلسطينـي بتركيبـي وتكوينـي

جيوشُ الكون لا تمحو ملامحَنـا
ولا التغريبُ والتشريـدُ يُنسينـي

من الأقصى دماءُ الثـأر لاهبـةٌ
ومن- إيلات – حتى أرض ِ سخنيـن

هناك الطفـلُ للأكـوان يعلنهـا
ويُعلي رايـة َ الأسـلام والديـن ِ

أنا لو أخرسوا الرشاشَ في كفـي
بأسنانـي أقاتلـهـم وسكيـنـي

حروفُ العمر ِ في قلبـي أخبئهـا
حروفٌ ستة ٌلو ضِعتُ تحميني

بفاء ٍ قبل حـرف الـلام والسيـن ِ
وياء ٍ بين حرف ِ الطـاء والنـون ِ

ستلقى لو شققتَ الصدرَ عن قلبي
على الجنبين ِ محفورا فلسطينـي
*******
(صبحي ياسين)

20 / 5/ 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: