السبت , سبتمبر 26 2020

تهويدة…… / بقلم : احمد نجم االدين…

تهويدة
——–
على بُعدِ ذكرى تخطَّيت الْلّيل في غُضونِ شَوق
ما ان اِستفَقت.. فإِذا بالحَنين أَوقَد نار اِبتِهالاته..

سأنام الْيومَ على متن الْخيال؛

جُرمٌ سَماويّ

أنتِ مَجَرّة! و أنا قُبطانُ سَفينة فَضائية!
‏سأزورُ عيناكِ زحل! فَتَغمز لي الْنّجوم،
الْفضاءُ تَرسُم لي وجهكِ بالْشُّهُب..
فاَرْتَمي بأَحضان الْكون مُغَنّياً أنشودةً لِلّقاء..

مَطبّات.. اِظطراب.. إسوداد..
بعدَ الإغماء!

يَنتَهي بي الْمَطاف في الْثُّقب الْاسود..
حيثُ الْلّا مكان و الْلّا زمان! توقّف الْوقت، هدوءٌ تام.
كضوءٍ في الْأُفق.. نحنُ ساكنان..
هكذا كانَ الْلّقاء.. في الْزمكان..

رُباه.. أنجِدنا..

أما مِن أحد؟
هَل أَنت هُنا يا ألبرت أينشتاين؟

احمد نجم الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: