الإثنين , سبتمبر 28 2020

حال العرب …..شعر عمار براهمية 

بيروت دوت بوقعها لهبُ.
انفجارا زاد لحالها التعبُ
وقد سبقتها بغداد وحلبُ
وليبيا واليمن طالها الغلبُ
نكبة تألم بصدمتها العربُ
وبكوا لوضعهم المضطربُ
حتى خيم الحزن والعطبُ
فبانت العلل وغاب السببٌ
بكوارث حلت فيها العجبُ
فالشر الدفين يدنو ويقتربُ
فتن وقودها بيننا والحطبُ
فعَدُو الإخوة صار المنتدبُ
فرض شروطه وقبلها العربُ
ليلغي دما بروابطه والنسبُ
فيجيب التاريخ عنا والأدبُ
ولينطق المصير أنا المرتقبُ
يقول لكلٍ دورٌ له محتسبُ
ناصحا بهبة يسبقها الطلبُ
ينادي ما افتخرت به العربُ
يا ثوابت امتثلي لأمرٍ يقتربُ
وأحفظي حقوقنا التي تسلبُ
وأجتنبي ما يغذيه المغتصبُ
يا مجد احذر فعدوك الشغبُ
لتستعيد شهامة منبتها العربٌ
يا حجاز اجعل عدونا يرتعبُ
يا شام اصلح حالك المظطربُ
واحفظ لافريقيا تنوعا وخطبُ
تنادي اقحاحا وامازيغا ستهبُ
لرد يليق بمن كانو هم السببُ
فيُشفى الغليل وتُفك الكُربُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: