الأربعاء , سبتمبر 30 2020

تخريب متعمد للحرم الإبراهيمي… لماذا تعبث إسرائيل بتراث فلسطين وما موقف المجتمع الدولي؟

رغم التأجيل الإسرائيلي لمخططات ضم الأراضي في الضفة وشمال البحر الميت، ما زالت الحكومة الإسرائيلية تمضي قدما في خطة تغيير معالم المسجد الإبراهيمي.

طالبت منظمة التحرير الفلسطينية، منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”، بحماية الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل، وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إن ما تقوم به إسرائيل من استهداف الحرم الإبراهيمي الشريف، يمثل “جريمة حرب” وانتهاك لجميع القوانين الدولية.

وكانت محكمة إسرائيلية، ردت التماسا تقدَّمت به بلدية الخليل لمنع المستوطنين من إقامة مصعد كهربائي داخل الحرم الإبراهيمي، وأعطت ضوءا أخضر لـ “مجلس التخطيط الأعلى الإسرائيلي” لتنفيذ الأمر.
مخطط إسرائيلي
وأشار المالكي في بيان إلى أمر المحكمة الإسرائيلية بالسماح للمستوطنين بتغيير معالم الحرم الإبراهيمي، وهو موضوع على لائحة التراث العالمي، ومسجل باسم فلسطين على لائحة الخطر في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو”، مشيرا إلى أن إسرائيل تسعى بذلك لترسيخ استعماره واحتلاله وتزويره للأرض والتراث والتاريخ الفلسطيني.

وخاطب البيان، المؤسسات الدولية والمقررين الخاصين لحقوق الإنسان والهيئات التعاقدية، وطالبهم بالتدخل من أجل منع سلطات الاحتلال من المضي بمشروعها التخريبي في الحرم الإبراهيمي الشريف.

ودعا المديرة العامة لمنظمة اليونسكو، لاتخاذ كافة الإجراءات المنصوص عليها في اتفاقيات حماية التراث العالمي باليونسكو، وضرورة إيفاد بعثة دولية للاطلاع على التدمير الإسرائيلي المتعمد للقيم الفنية، والتراثية، والثقافية العالمية للمواقع الفلسطينية، المسجلة على قائمة التراث العالمي، بحسب نص البيان.

وحث المالكي المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، على ضرورة الإسراع بفتح التحقيق الجنائي ضد السلطات الإسرائيلية، “الذين يتعمدون تدمير أماكن التراث الفلسطيني، وهو ما يشكل جريمة حرب بناء على ميثاق روما الأساسي، وأن ما تقوم به إسرائيل في الخليل والحرم الإبراهيمي هو جريمة تقع ضمن اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، وانتهاك لكافة القوانين الدولية، بما فيها القانون الإنساني الدولي وقواعد واتفاقية لاهاي للعام 1907”.
ولفت إلى أن الخارجية “تقود العمل من أجل مساءلة الاحتلال على جرائمه، وتعمل على تعزيز العمل الدولي وصولا إلى إنجاز الاستقلال، وتجسيد دولة فلسطين ذات السيادة بعاصمتها القدس، وتحقيق حقوق شعبنا غير القابلة للتصرف وعلى رأسها حقه في تقرير المصير والعودة”.

سيطرة إسرائيلية
فايز أبوعيطة، أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، قال إن “إسرائيل تريد فرض سيطرتها على الحرم الإبراهيمي، وهذه الخطوة بدأت مبكرا؛ لكن اليوم تعزز هذه الخطوات لتفعيل إجراءات الضم التي أعلنت إسرائيل عنها”.

وأضاف أن هذه “التحركات الإسرائيلية جزء من الاعتداء على مقدسات الشعب الفلسطيني تماما كما يحدث من اعتداءت واضحة، وتقسيم زماني ومكاني للمسجد الأقصى”.
وتابع: “ما يحدث انتهاك للأعراف الدولية، واعتداء صارخ على التراث العالمي والدولي، سواء الحرم الإبراهيمي أو المسجد الأقصى يشكل قيمة تراثية وتاريخية كبيرة، وجزء من التاريخ والتراث العالمي ويتطلب من المجتمع الدولي الوقوف بحزم أمام جرائم الشعب الفلسطيني”.

مخططات تهويدية
من جانبه قال الدكتور أسامة شعث، أستاذ العلوم السياسية والمستشار الفلسطيني في العلاقات الدولية، إن “الإجراءات التي تقوم بها إسرائيل في مدينة الخليل، من مخططات تهويدية وبخاصة داخل الحرم الإبراهيمي الشريف، تمثل عدوانا جديدا على التراث العربي والإسلامي في فلسطين”.

وأضاف أن “الاحتلال يواصل انتهاكاته للقوانين والقرارات الدولية”، مشيرا إلى أن “الأمر الصادر من محكمة الاحتلال الإسرائيلي بالسماح للمستوطنين بالبناء داخل الحرم الإبراهيمي، ما سيودي إلى تغيير معالمه”.

وأكد أن “الحرم الإبراهيمي الشريف هو المسجد الثالث على وجه الأرض من حيث بنائه، وقد سبقه المسجد الحرام المسجد الأقصى، والحرم مسجل كتراث فلسطيني عربي إسلامي على لائحة التراث العالمي في منظمة اليونيسكو”.
وأوضح شعث أن “القيادة الفلسطينية وتحديدا وزارة الخارجية تواصل بذل جهودها واتصالاتها في المنظمات الدولية المختصة وخاصة مجلس حقوق الإنسان، واليونسكو لمنع الاحتلال من المضي قدمًا بمشروعه التهويدي في المسجد الإبراهيمي الشريف”.

وأكمل شعث أن “المنظمات الدولية المعنية تستطيع تفعيل اتفاقية حماية التراث العالمي في اليونسكو وانفاذها في فلسطين، من بينها اتخاذ الإجراءات اللازمة المنصوص عليها في الاتفاقية بإرسال بعثة دولية لتقصي الحقائق والاطلاع على التدمير الإسرائيلي الممنهج للتراث الفلسطيني المسجل على قائمة التراث العالمي”.

وقسم الإسرائيليون الحرم الإبراهيمي عام 1994 بعد أن ارتكب المستوطن الإسرائيلي المتطرف باروخ غولدشتاين، مذبحة بداخله، قتل خلالها 29 مصليا، أثناء أدائهم صلاة الفجر في رمضان. وحول الإسرائيليون جزءا من المسجد إلى كنيس يهودي يؤدي فيه بعض المستوطنين الصلاة.
ولطالما كان المسجد الإبراهيمي نقطة للتوتر في الخليل، حيث شهد مواجهات دامية بين الطرفين، وهو أمر متوقّع أن يتصاعد مع بدء بناء المصعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: