الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

الي شهداء انفجارات بيروت……شعر محمد صالح

ارفعوا الردم فليلا
فالأنفاس التي ادخرتها لعقود
أوشكت علي النفاد
ارفعوا الردم قليلا
فالضلوع التي شالت الأطنان منها
سوف تتكسر بعد قيل
قليلا من الماء
حتي أبقي بصيص الحياة بداخلي
قبل أن تزوي
بعضا من دماء أحبابي
قبل أن يشحب وجهي
ارفعوا الردم قليلا
فعيالي الذين ينتظرون وجبة العشاء
أوشك الجوع أن يلهب بطونهم
ما زلت أشتاق للبحر والشجر والعصافير
ارفعوا الردم قليلا
فما زالت حياة تدب الي جواري
علها حياتي التي قامر بها الساسة
وتقاسمها سماسرة الحروب
ولصوص المعونة
وأثرياء الحروب
ارفعوا الردم قليلا
كي أتمكن من توجيه بصقتي الأخيرة
الي كل الوجوه التي شربت دمي
وتجشأت تصاريحها
علي صدر الصحف
ومنصات التواصل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: