الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

بكامل قامتي الشاعر أكرم صالح الحسين

بكامل قامتي….؟

من يقنع البئر
أن العصافير
تخاف من ظلام قلبه ؟
من يقنع الماء أن يرتفع
والمطر أن ينهمر
من يقنع الحياة بجفاف عروقي ؟
من يقنع حبيبتي بأنني ما زلت أترقب صوتها ليغني لي قبل أن أنام ،
من يقنع القبر أنني ميت
قبل أن يواريني بين كتفيه ،
وأن كل الهواء ، والهراء الذي حولي
يرشقني كل ليلة ؟
كرسي ، وطاولة ، والقليل من الحبر
أوراق ملونة
أصنع منها زورقا ، وربما أوزة
في عالم ملوث بالقتل !
في عالم يتفنن بالدمار !
يرسم صورا لسحابات تطفئ كل زهور الأرض ،
أقف بكامل قامتي
أحاول أن أمسك العالم ،
أحاول أن أتسكع قرب الشاطئ
أحمل فوق كتفي عصفورا
يضحك عندما يرى أنشودة بلهاء
يقطر الدم من عنقها ؟
يضحك الرئيس ويرتمي فوق كرسيه
يضحك الرجل
يضحك الذئب اللطيف ،
وحده كان يبكي وهو يشاهد النار تأكل قصيدته !
وحده أستنفذ كل فرصه
لم يبقى لديه سوى
صورة واحدة لطفل كان يلعب الغميضة وهاهو يبقى كذلك ،
ينسحب بهدوء
وهو يجهش بأحلام المدينة
تلك التي سقطت للمرة الألف ،
تحت أقدام من ﻻ يحبون الأغاني ..؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: