الإثنين , سبتمبر 28 2020

آثام الورد…شعر : حورية عمران

&سرقوا مني قِبلتي
دميتي
سرقوا هدوئي…ذمتي
سرقوا رحيق جسدي
صرت مومياء
تغط بـ صمت عميق …
سرقوا مني …قُبلتي
حبيبي المنتظر
يحتضر الآن…
لم أكن أعلم…أن بكاء النهر
كان مصيدة…
تفترس…تلك الفراشات الحالمة
سرقوا مني ليلي…
أحلامي…
حشوا رأسي…بالثرثرة…
محبسي…يتحرش بإصبعي
يريد زواجا عرفيا بدون شهود
و عرسا..بهيئة مأتم…
لم أكن أعلم أني
صرت عَدوَّتي
كان علي أن أتعلم لغة الذئب…
كان علي.. وضع عدسات صقر
لأصيب الهدف بدقة…
مرتزق…
يراود طرقا غير معبدة
صخور تنتحب…
على نهر آثم…
هزائم بالجملة..
أحلام مؤجلة
بيع بالتقسيط…للقمر…
ساعي البريد…
لم يعد يهتم
لحقيبته السوداء الفارغة
لا رسائل…
و لا تلغراف…
فقدت حاسة البصر
لملمت.. حدقتي …
التي كنت قد رسمت فيها
قوس قزح…
بطعم الفرح
فـ الفصول كلها شتاء
و الورود…مجرد خطيئة
تتزندق بعطرها…
تريد اعترافا…لايعرف شيئا

& حورية عمران الجزائر*آثام..الورد…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: