الأربعاء , سبتمبر 30 2020

محمود عمرون يكتب … دماء في الكابيتول ….مسرحية

دماء في الكابيتول – مسرحية

شخصيات المسرحية
يوليوس قيصر
ماركوس أنطونيوس
المتآمرين (بروتس
كاسيوس
كاسكا – و آخرين)
كالبورينا زوجة قيصر
بومباي (قائد روماني ، صديق قيصر قديما ثم عدوه فيما بعد)
كاتو (قائد روماني )
سيسرو (قائد روماني )
خدم
حراس
عامة
وجواسيس

تدور أحداث المسرحية قبل قتل القيصر بساعات قليلة

يرفع الستار ، الجميع جالسون يشاهدون عرضا مسرحيا على مسرح بومباي أكبر مسارح روما
في المقدمة قيصر وعلي يمينه أنطونيو وعلي يساره كالبورينا زوجته
في الخلف يجلس بروتس و كاسيوس و كاسكا والباقيين
ويظهر عليهم علامات الغضب المكبوت

قيصر : انظري ، كالبورينا العزيزة
(يشير للمسرح وقد رفع الستار)
كالبورينا تفكر في الحلم ، جسد قيصر كنافورة دم ، الرومانيين يغسلون أيديهم من دمه ، ترى أي شر قادم
(تنظر لزوجها وهي ترتجف)
في الخلف ، كاسكا يقترب من بروتس ويهمس
كاسكا : كان جديرا بنا أن نكون فى الكابيتول ، لا ان نضيع الوقت فى السخافات
بروتس محذرا : شش ، لا ترفع صوتك ، انت لا تفهم شيئا
كاسكا : ما افهمه ، ان هذا الرجل لابد ان يموت
(مشيرا لقيصر)
كاسيوس : اصمت كاسكا ، اصمت ، بحق الالهة
على المسرح ظلان يتقاتلان ،
صوت : من انت
صوت ثان : انا هو انت
الصوت الاول : كيف هذا
الثاني : انا كاتو
(كاتو بطل روماني عظيم قتل نفسه عقب هزيمة بومبي حتى لا يأسره قيصر)
كاسيوس يراقب انفعالات قيصر ، هل يلتقط الرسالة الان ، هذه المسرحية هى قبلة الوداع ، يقبلون قيصر قبل ان تتخضب سيوفهم واكفهم بدمه
كالبورنيا (منزعجة)
انطونيو ( لا يتابع )
قيصر ( لا يهتم )
على المسرح ، يظهر شبح كاتو ، ممسكا سيفا ، يترنح
الشبح : اين هو
صوت : من ؟
الشبح : قاتلي ، اين قاتلي ؟
صوت : من ؟
الشبح : القيصر
قيصر (ينزعج) و انطونيو و كالبورنيا وهم يراقبون وقد بدأ القلق يتسرب اليهم
بروتس ل كاسيوس : ايها النبيل ، كاسيوس ، كيف تنتهى هذه الليلة
كاسيوس : تنتهى بعد ان تستعيد روما كرامتها
الشبح مازال واقفا ، ممسكا بسيفه ، فى وضع الاستعداد لمبارزة
كالبورنيا : لنرحل
(تمسك يد زوجها وتهم بالانصراف )
قيصر : بل نبقى ، للنهاية
(مبتسما)
الشبح : (من ناحية اليمين) اين قيصر ، (من ناحية اليسار) اين قيصر
صوت : لماذا تريد قيصر
الشبح : سيفه امام سيفي
(يلوح بالسيف فى حركات مضحكة )
قيصر (يتابع الان)
كاسكا (يتاكد من وجود خنجره)
كاسيوس (يراقب بصمت)
كالبورنيا : يكفي هذا ، هيا بنا
قيصر : عزيزتي ، كوني صبورة ، من غير اللائق ان نترك المكان الان ، سوف يقولون قيصر العظيم احنقه ذكرى رجل قتل نفسه
بروتس (غاضبا ) يتحسس سيفه ، ويتابع

=======================

المشهد الثاني :
(المتآمرين)

يسمع صوت صراخ العامة
صوت : كاتو مات
صوت : كاتو لم يمت
صوت ثالث : قيصر قتله
صوت : اقتلو قيصر
بروتس (ينظر ليده) : هذه اليد صافحت قيصر بالأمس ، واليوم سوف تطعنه
كاسيوس : لا تخجلوا ، سوف يتحرر كاسيوس وبروتس وكاسكا وكل الرومان من العبودية
كاسكا : مطهرين لا جزارين ، قيصر قتل قيصر
كالبورينا
(كالمستمعة لنجواهم)
والشبح يترنح على المسرح

==================

المشهد الثالث
سيسرو يقاطع العرض )

يدخل سيسيرو ، يلقى نظرة سريعة على بروتس أثناء مروره كأنما لا يعرفه
قاصدا قيصر ، يجلس إلى جوار كالبورينا ويتحاشى أنطونيو
سيسيرو : المجلس وافق
قيصر مهتما : جيد ، عمل جيد سيسيرو
أنطونيو متهكما : أي مجلس
كاسكا : أنطونيو هو من يجب قتله
بروتس : تماسك كاسكا ، تماسك ، بعد قليل تستعيد الجمهورية هيبتها ، روما لم تخضع لطغاة
كاسيوس يميل إلى وجهة نظر كاسكا ، يجب قتل أنطونيو أيضا ، لكنه لا يصرح بذلك
سيسيرو في المقدمة يبدو مبتهجا ، لحظات وتغسل روما عارها ، ويرفع كل روماني شريف رأسه
صوت على المسرح : أين الرفاق ، أين ؟
صوت ثان : من أنت
الصوت : انا بومباي !
(قيصر منزعجا ويتابع )
صوت : ماذا تريد ؟
صوت : اريد العدالة ، القصاص
(يظهر ظل بومباي على المسرح ، عبائته مخضبة بالدم)
(سيسيرو متألما)
(كالبورنيا منزعجة)
(انطونيو يراقب فى صمت )
كاسيوس : هل رأيت ذلك ، بروتس ، لحظة ظهور بومباي ، ماذا فعل القيصر
بروتس : انه يشعر بالخجل ، انظر (يشير للقيصر) ها هو ينظر تجاه سيسيرو ، كأنما يخشى النظر للمسرح
كاسكا يراقب انطونيو كانما يتحين الفرصة للانقضاض
أصوات على المسرح تنادى : اين الخونة ؟
اين من باعو سيف كاتو
الذئبة لا تأكل ابنتها
والكلبة ترعى صغيرتها
والخونة باعو السيف
وخانو العهد
تلعنكم الالهة جميعا (فى صوت واحد) تلعنكم الالهة جميعا
بروتس شاردا
كاسكا : بروتس ، تكلم
بروتس يراقب القيصر ،
جاءو به الى هنا ، لشحذ سكاكينهم ، قبل غمدها
ظل بومباي يشهر سيفه : مات نبيلا من اعمل سيفه
يطعن نفسه
(يموت)

تمت بحمد الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: