الإثنين , سبتمبر 28 2020

ما سر اللقاء……..شعر سميرة طويل

أخدْتُ تذْكرَة
على رصيف الهوى
منذ سمعتُهم قالوا:

هو الحب
أنشودة الروح
به تصفو و تكتملُ

على سكة الحياة
بعيْن الوقور
وبأخرى
يعتليها الحذر
كنت أرمق تلك النفوس
وأمّي
أكثر مني اشتياقا
تشتهي لقاءي به
و للعشاق تعتذر
ألم تعجبك تلك العيون؟
قلت كلاّ
لم تحرك بيَّ الهوى
ولم تنعي سكوني
ولم يخفق بها النبض
ولم تهَب روحي الدّرر

مرّة
بين الوجوه
لمحت طيفا يناديني
فأمعنتُ النّظر
أهفو لحضنه
لأنسى الانتظار
وأنسى الضّجر

كان يحمل بين الضلوع
قضية ثكلى
وامرأة تعلو الجلباب
وأطفالا و حروفا
لنساءٍ أَخَر

تنهدت أوصالي به
وحدثّت عن كل العبر
فعلمت ما معنى الفراق
وما سر اللقاء
وذقت من الليالي
طعم السهر
ومن الجفون طعم الدموع
ومن الغيرة طعما أمرّ

أخضعت نفسي
للهجران والجفا
وكتمت التنهاد
في جوف المقل

وبدت في عيونه

عيوبي

تتراقص كالغواني
على نغمات المطر

وبدت قافيتي من
البحر الثقيل
لا تعلو أمواج الكبار
ولا ترسو على شطآن الوتر

هانت عليّ نفسي
فحملتها
مكفنة بحمْدٍ
وقلت عودي
إلى رصيف الحياة باهجة
لربما تأتي العيون التي
ستراكِ في أبهى الصور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: