الأربعاء , سبتمبر 30 2020

لا تخف أنت ميت .. لن يستطيعوا قتلك……بقلم هايل علي المذابي

لماذا تخاف على حياتك
وأنت ميت؟!
لماذا تتحدث عن مؤامرة لتدمير مستقبلك..
وأنت تعيش في الماضي؟!
لماذا تشتكي من محاولة عرقلة خطاك
وأنت لا تملك خارطة للطريق؟!
لماذا تتحدث عن نظافتك
وأنت تعيش في الوحل؟!
لماذا تشمئز من الضفادع
وأنت تنام في المستنقع؟!
لماذا تحفظ النشيد الوطني
وأنت بلا وطن؟!
لماذا تتغنى بالحرية
وأنت مقيد؟!
لماذا تحفظ مبادئ حقوق الإنسان
وتضيع حقوق جارك؟!
لماذا تملك كوما من الأحذية الفاخرة وأنت مقعد!؟
لماذا تتهم الآخرين بتحريض الحياة عليك وأنت ميت!؟
لا تخف..
لا أحد يستطيع أن يقتلك ..
أنت ميت..!!
لا أحد يستطيع أن يصدم سيارتك ..
أنت لا تملك سيارة!؟
لا أحد يستطيع أن يهددك في الهاتف ..
أنت لا تملك هاتفا!؟
لا أحد يستطيع أن يعارض رأيك ..
أنت لا تملك رأياً!؟
لا أحد يستطيع أن يفسد يومك ويعكر مزاجك ..
أنت نائم طوال اليوم!؟
لا أحد يستطيع أن يسرق أفكارك ..
أنت لا تملك أفكارا؟!
لا أحد يستطيع أن يمس كرامتك ..
أنت بلا كرامة؟!
لا أحد يستطيع أن يسرق أموالك ..
أنت فقير؟!
لا أحد يستطيع أن يهدم منزلك ..
أنت تعيش في العراء؟!
لا أحد يستطيع أن يوصلك إلى حافة الهاوية ..
أنت في الهاوية منذ زمن؟!
لا أحد يستطيع أن يسقطك ..
أنت في القاع؟!
لا أحد يستطيع أن يدمر حياتك ..
أنت لا تملك حياةً؟!
لا تخف
أنت ميت..
لن يستطيعوا قتلك!!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: