الإثنين , سبتمبر 28 2020

أيمن أبو الشعر يكتب :الحرية لجورج عبد الله

أحب أن أذكر من عانق وقبل ماكرون -الذي أعلن أن الأموال لمساعدة لبنان جاهزة بعد أن ينفذ لبنان الإصلاحات التي تطالب بها فرنسا – أن المناضل اللبناني جورج عبد الله البالغ من العمر 69 عاما اعتقل في فرنسا بطلب أمريكي وبمساهمة الموساد وبعض عملائه اللبنانيين عام 1984 أي منذ 36 وقد أمضى أكثر من نصف حياته في سجون فرنسا (الديمقراطية) بتهمة حيازة جواز سفر جزائري مزور، ومن ثم الإرهاب رغم عدم ظهور أدلة قاطعة ومعظم المعطيات كانت مفبركة… ثم أعيدت محاكته بحجة العثور على مسدس في شقة كان يستأجرها ذات حين، وقيل أن هذا المسدس استخدم في اغتيال “بارسيمنتوف” السكرتير الثاني في السفارة الإسرائيلية في فرنسا!!!
ولكن ألا تكفي تهمة أنه كان مناضلا ضد إسرائيل في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين؟ ورغم أن المحكمة الفرنسية أقرت الإفراج عنه عام 2013 إلا أنه لا يزال يقبع في السجون الفرنسية حتى الآن كرمز لحب ماكرون لإسرائيل… عفوا للبنان!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: