الأربعاء , سبتمبر 30 2020

اللواء الركن بن نايل عامر عبد الله القذافي الفاطمي الكاظمي يكتب : حوار .. المؤامرة .. فالعدوان .. فأنا هنا .. فالهزيمة

# اللواء الركن بن نايل عامر عبدالله القذافي

حواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار

المؤامرة . . فالعدوان . . فأنا هنا . . فالهزيمة

***************************************************
أيها الناس الذين بخيار الوطن هتفوا عشية 17 ج _ ب ه ليفي “فبراير” المؤامرة الصهيو صليبية القذرة 2011 صهيو صليبي( الله . . ومعمر . . وليبيا . . . و بس _ لآخر نفس _ ) في كل مكان ، وخاتمة المطاف ( والناس ) . .
اليوم أقول لكم وصلنا إلى النقطة الحرجة .
الحواريون .
الثوريون .
الجند الجبارون
الذين هتفوا يوم انبلاج فجر الفاتح العظيم .
الذين عاهدوا القائد عهد الرجال الشرفاء . الذين لم يبدلوا جلودهم حسب الظروف كالحرباوات . الذين هتفوا لمجد خيمة العز العظيمة :
لو عادينا العالم كله . . ع المبادي ما أنتخلى وعهدا يا قائد ما انخونه . . الفاتح للأجيال انصونه .
أيتها الجماهير الشعبية العظيمة ، الثورية ، الوطنية ، الشريفة ، العفيفة ، النزيهة ، النظيفة ، والصادقة . قرأت الكتاب الأخضر والشروح . . وفهمت أفكار القائد في خطبه وكلماته ومحاضراته وحواراته ، و من خلال كتاباته في مجموعة [ القرية . . القرية / الأرض . . الأرض / وانتحار رائد الفضاء ] . . . مع قصص أخرى . و [ تحيا دولة الحقراء ] اليوم وصلنا إلى النقطة الحرجة عبر التاريخ يا أيها الشرفاء بخيار الوطن بالمواجهة شرفا وواجبا . فلا تهنوا ولا تضعفوا . وخذوا ما أتاكم معمر القذافي بقوة ، ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) . وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ، ورب ضارة نافعة . . فاستمسكوا برباطكم الروحي . . بشرعية القيادة التاريخية ، سيدي الأب القائد الأعلى الحي الشهيد المجاهد العقيد معمر القذافي العظيم .
إن الأحداث المتسارعة التي ترونها أنا قلت لكم ثمة يد مدربة ترتب الحوادث ، وأن يدا بالطهر خطت في الكتاب ( والناس ) طاهرة مطهرة ، بقلب وسع الإنسانية كلها عبر تاريخ البشرية ، امتدادا لنضالات الشعوب في العالم من أجل التحرير والانعتاق . . . لن تهزم ، بل انتصرت .
لقد هزمت الصهيو صليبية . هزم برنار هنري ليفي ، هزم سركوزي ، هزمت هيلاري كلينتون ، هزم دايفد كامرون ، هزم الجمع الذي قال نحن جميع منتصر . . هزموا والآن يولون الدبر . هزم الناتو . هذه نبوءة النبي محمد ( ص ) في القرآن ( أم يقولون نحن جميع منتصر * 44 * سيهزم الجمع ويولون الدبر * 45 * بل الساعة موعدهم و الساعة أدهى و أمر * 46 * ) استشرافا موضوعيا لما جرى ويجري تتجسد النبوءة ، رؤية واقعية ، لما سيجري ( إن المجرمين في ضلال وسعر * 47* ) .
منذ بداية المؤامرة الصهيو صليبية القذرة قال لكم سيدي الأب القائد هذا ، في حديثه للشعب الليبي ، في الذكرى السادسة والتسعين لمعركة القرضابية الشهيرة ، ضد جحافل الإستعمار الطلياني لليبيا ، أنقل لكم الفقرة نصا :
[ الله يقول ( أم يقولون نحن جميع منتصر * 44 * سيهزم الجمع ويولون الدبر * 45 * ) . قالوا نحن جميع منتصر ، يعني نحن جميع ، ليس جميعا ، لا جميع يعني جميع ، على وزن فعيل ، منتصر مفرد .
يعني هذا الجميع المتكون من هذا . . ومن هذا . . ومن هذا . . ومن هذا . . ومن هذا . . ومن هذا ، قوة ضخمة ، قالوا مادام نحن هذا الجميع متكون من هذه المجاميع من هذه القوة ،إذن نحن سننتصر بقوتنا ، نحن جميع منتصر ، مفرد منتصر للجميع .
رد عليه الله قال لهم ( سيهزم الجمع ويولون الدبر )
سيهزم الحلف . . الحلف الاطلسي ويولون الدبر ] كذبة الديمقراطية ، وإدعاء حماية المدنيين بقرار دموع شلقم1973تحت البند السابع حصان طرواده بتسمية فجر أوديسا .
قتل الأطفال والنساء والشيوخ وحرق عشرات آلاف من الشباب في مواقع الدفاع الجوي والقواعد الجوية والقواعد البحرية ومراكز الدفاع المدني . . وفي كل مدن ليبيا وقراها . 27500 غارة جوية 21 ألف صاروخ . . في حاملات الطائرات . . والبوارج الحربية . . والغواصات . . والطائرات المبرمجة بدون طيار . . وسبعة عشر قمر صناعي عسكري ، وطائرات الأوكس . 48 دولة صهيوصليبية . . ودول أخرى مساندة . وصبت على رؤوسنا ، صبت على حوشانا آلاف الأطنان من القنابل الفتاكة _ ما يعادل القوة التدميرية ل ( 50 قنبلة نووية ) .
هذا كله معروف ولا حاجة لأن أقول به اليوم . اليوم _ على ( جسر ) من أجساد الشهداء والمغدور بهم وأجساد المغرر بهم _ نصل إلى النقطة الحرجة بعد تسع سني عجاف ، سالت فيها أنهار من الدماء وتكونت بحيرات من دموع القهر والغبن والظلم . . . في ظلمات أيام الليل ، بخدعة ، ذرت الرماد في عيون الناس . وهاهم الخونة ، العملاء ، البايوعين الجرذان الحقيرة تلحق بهم ، سباحة في في دمنا القطط السمان وقد تحولت الآن إلى فئران موبوءة . وها هم يتصارعون على الجبن بالجبن ، من أجل مصالحهم تحت مسميات عدة ، وسيناريوهات ، بالكذب كله منذ البداية .
فما هي هذه النقطة الحرجة نصل إليها اليوم . . ? !
أكيد هناك من يتساءل .
الأحداث تتسارع .
والقوة تحت شعار وآية ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ) .
النقطة الحرجة هي في ( ستة كلمات ) نعلنها للعالم اليوم : بلوغ الخطة الإستراتيجية العليا أوج القوة .
وهذا الإعلان في حد ذاته دليل ( مقدرة ) يقع في مناخ من التحدي والثقة بالنفس مطمئن إلى إمتلاك التفوق بالعلمإيمانية بالإرادة بروح التحدي باليقين بالنصر ، بالبيان الثاني نفرضه بالقوة ، كمارد عملاق يفاجيء العالم من خط 32,5 في خليج سرت إلى أقصى نقطة في الصحراء ( علي الحدود الجنوبية مع السودان وتشاد والنيجر . . ومن حرف اللام في اسم ليبيا على الحدود الشرقية مع مصر الي حرف الألف على الحدود الغربية مع تونس والجزائر . لكنه بواقع الأحوال يترافق مع مناخ عالمي خطير ، معبأ بالأزمات الدولية والكورونا فيروس كوفيد _ 19 قد أشعل النار في الهشيم ، وجعل الأزمات أشد وطأة بتفاعلاتها الداخلية المحلية والإقليمية مع مواريث ثقافية ودينية وعنصرية وطائفية ،ضاغطة وحانقة سياسيا واقتصاديا وإجتماعيا .
ومعنى ذلك بشكل من الأشكال أن العالم على شفى تفجر ( حرب عالمية كبرى ) في محاولة من أميركا للهروب من المآزق التي تتخبط فيها ( داخليا ) الي العالم الخارجي ولا أقول ( هروب ماكر إلى الأمام )
ولا أريد أن أخوض في موضوع الحرب العالمية . . ومهما كانت الأوصاف في إمكانيات القوة بالمعنى المدمر للحضارة الإنسانية الذي سيشمل كل مناحي الحياة ولن يكون محدودا فالقوة الأميركية ملهوفة إلى مخرج من المأزق وترامب شكله لايريح . وهو طبعا أداة لكاردينال رمادي هو وحش بهيمة ، بهيئة بشرية بأربعمائة رأس بأنياب ومخالب دراكولا ! .
إن ذلك أغلب الظن ليس مؤديا إلى حرب نووية . لا لأن الذين يملكون ترسانات القوة النووية ، يعرفون أن أي تصرف مندفع سيكون ذهاب الكرة الأرضية كلها بما فيها هم إلى الجحيم ، بل إلى العدم .
وإذا كان من غير المتصور أن تكون ( القوة النووية ) سلاح في الحرب العالمية القادمة إذن فإن القوة التقليدية هي سلاح فرض الإرادات . أنا كنت من قبل تحدثت في هذا في حوار مع بن نايل الكبير أخي يوسف الحاجي ، وأنا وقد وصلت للتو بلغني بمزيد من الأسى والحزن نبأ وفاة أمه و أمنا الحاجة مبروكة بنت الشين تغمدها الله بواسع رحمته وإن الدم والحليب ليجعل القلب يحزن والعين تدمع . . . فيا ( أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ) .
رحم الله أمنا الحاجة مبروكة وغفر لها واسكنها في منزل صدق مع من سبق من السلالة البدوية النبوية المطهرة من الرجس . لقد كانت بآصرة دم وحليب تدعو لسيدي الأب القائد بالنصر وتدعو لي بالثبات بصدق من عاهد الله عليه وما بدل تبديلا .
أخي يوسف الحاجي أبناءك واخوتك معي يعزون أنفسهم ويعزونك في الراحلة أمهم الحاجة مبروكة وبعد الصلاة قرأوا ختمة قرآن على روحها الطاهرة
والشاهد بعد واجب العزاء في أمنا الحاجة مبروكة يرحمها الله ، أنا ناقشت موضوعة الحرب العالمية القادمة ، يلوح شبحها في أفق أيام الربع الأخير من نهاية العام2020 نها العقد الثاني من الألفية الثالثة لميلاد المسيح عيسى إبن مريم ( عبدالله ورسوله ) عليه وعلى أمه السلام .
نحن نعرف أن القوة النووية سلاح سياسي هائل . . سلاح ردع في الصراع العالمي . وأنا سبق وقلت أن سيدي الأب القائد الأعلى المجاهد الحي الشهيد العقيد معمر القذافي العظيم في حد ذاته المعادل السياسي لمائة ترسانة نووية .
لكن الجهلة الأغبياء والخونة العملاء البايوعين هم ينفذون أجندة العدو في محاولته الفاشلة اليائسة البائسة لنزع هذا السلاح النووي السياسي من أيدي الجماهير الشعبية العظيمة وقواها الحية في قيادة المقاومة . هم يناصرون علينا أعداء معمر القذافي العظيم لأن أعداء سيدي ليسوا أعداءهم . فهم بلا أدنى شك ولا ريب ، أصحابهم في أيام الليل بوسخ أشياء هذا الليل . الذين كانوا نهارا يقولون أنهم أعداءهم .
ولكن الله تعالى يقول في القرآن ( ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا ) .
ربما يقول واحد : لكنهم أتونا وأغلقوا في وجوهنا كل السبل .
نعم ، أغلقوا كل السبل على غير المؤمنين .
نحن مؤمنون فلن يجعل الله للكافرين علينا سبيلا وبلا أدنى شك ولا ريبة.
إذن أصبح كل شيء واضحا .
صحيح أننا امام واقع صعب صعب جدا جدا جدا ، وخطير خطير خطير جدا جدا جدا . والقوة معيار في التوازن الإستراتيجي العالمي فلا أمم متحدة ، ولا مجلس أمن دولي ، ولا شرعية دولية . فكلها ما هي إلا عناوين سيناريوهات أفلام هوليوودية لا أكثر ولا أقل من ذلك ، هي مثل عناوين مسرحيات مسرح اللامعقول بقلم صموئيل بيكيت ، وألبي ، وبيكون . . !
ولكن ها نحن وصلنا إلى النقطة الحرجة . إمتلاك القوة ، والقوة لها قوانينها التي تفرضها ولها شرعية المهم فيها هو الشعب ، والسلطة للشعب . ولم تكن لسواه ولن تكون .
قوة ( وأعدوا ) قوة التحدي الأكبر . اليوم أقول لكم وصلنا إلى النقطة الحرجة . نقطة امتلاك القوة . أنا بن نايل لا يهمني من يشتمني . وأنا لست أبدا خط احمر . . الخطوط الحمراء ثلاثة ( الله . . ومعمر . . و ليبيا . . . وبس ) . قولوا في بن نايل مالم يقله مالك في الخمر . هذا لا يعنيني . أنا الذي يعنيني ( الدم بنداء الدم في عرس الدم بالدم من الدم للدم ) غير ذلك كلام زايد ناقص . هوية الوطن الآن بندقية . . . ما عاد فيها كنت . . . فيها أنت اليوم ماذا . هويتك الوطنية بندقيتك . ما نبغيك تتبعني سببا أتبع الدم سببا .
آهة تخضل في القلب ، وحزن ، ووجوم
والأوجاع
آه . . وهذه الصحراء تمتد تخوم
وراء تخوم وتخوم
عبر ليل أسود
وقد غاب القمر
والآفاق سوداء
ليس أثقل من ثوانيها بهذي الساعة
دهرا ثوانيها تمر
وخلف جسر الغيب
أحلامي
تضيء بقلبي نجوم
صدقوني
ستأتي أمنا الشمس
من شرفة الأفق تطل
ما الذي يمنعها ?
ودمي فجرها الأحمر الراية
ليس تحجبه الغيوم .
عاصفا من أجل عينيك الحزينه
قلبه للحب والنور مدينه

***
ليس وهما وخيالا
سيفه المنخور بالسوس خشب
ورمادا باردا
قد نثرته الريح يذوي في الصخب
عاصفا من أجل عينيك الحزينه
قلبه للحب والنور مدينه

***
إن فارسك
من خلف جسر الوجع الدامي مشتعل القلب
جنونا وغضب
لك يأتي
يمتطي صهوة حلمه الأخضر
جمرا يلتهب
عاصفا من أجل عينيك الحزينه
قلبه للحب والنور مدينه .
وبعد . . .
عبر التاريخ يتكرر التزوير والتدجيل على الناس .
ولكن الرجال الحقيقيون ، الجند الجبارون ، غير المزيفين موجودون ، يحملون أرواحهم على أكفهم مبشرين بالشمس تشع للجميع .
أما المزيفون ، فهم لافتات اعلانات مزورة باهتة .
ولأننا نثق في أنفسنا ، وفي جموع جماهير شعبنا نحمل بنادقنا انصبغ خريطة ليبيا بالاحمر القاني .
نحمل على عاتقنا هذه المهمة ونمضي قدما دون أي شعور بالتعب .
بخيار الوطن بالمواجهة شرفا وواجبا دون تردد .
فليست الجبهة الشعبية لتحرير الجماهيرية __ قوة شباب ( وأعدوا ) الفاطمية وهم واضغاث أحلام بل بفكر خيمة العز ، فكر الفاتح الجماهيري الاخضر ، فكر معمر المنهج لبناء الدولة الفاطمية الجماهيرية المطهرة من رجس الأعمال التي يقوم بها المزيفون المزورون . حفنة حثالة حقراء ، جبناء ، بايوعين .
أنا بن نايل أتحداهم جهارا نهارا أن يواجهوني . من منهم يأتي الآن يحمل بندقيته في مواجهة مؤامرة الصهيو صليبية القذرة وجرذان برنار هنري ليفي .
هذا وطن .
هذا تاريخ .
وسيدي الأب القائد الأعلى المجاهد الحي الشهيد العقيد معمر القذافي العظيم يقود المواجهة تاريخا وحياة شاء من شاء وأبى من أبى .
فالحمد لنعمته من أعطاني أنا بن نايل لواء العز . . بصمودنا قاهرهم كلمة طلقة وطلقة كلمة فلا نامت أعين الجبناء .
تعالوا ناقشوني . هاتوا ما عندكم . ألقوا حبالكم و عصيكم بما تأفكون .
لترى الناس من بمفرقه تراب
أخوات وإخوة بن نايل تابعوا في صمت لا تتدخلوا في الحوار منذ الساعة وحتى منتصف الليل حيث أقفل الباب عليهم حتى عصر الغد . . . وهكذا حتى يوم الجمعة القادمة إن شاء الله .
هم غوغائيون ، أما نحن فتنظيم متماسك الأركان ، قويا في إلتزامه وإنضباطه . تنظيم منبثق من أعماق الجماهير .
نحن جند جبارون ، بإرادةالجماهير ، مستحقين عن جدارة وبجدارة شرف الشرعية الجماهيرية .
نحن النواة الصلبة لتلاحم الجماهير بخيار الوطن . . بالمواجهة شرفا وواجبا .
وهم العناصر المتخلفة والمتفسخة من المزيفبن التي تشمئز منها الجماهير .
أنا بن نايل أفتح هذا الحوار معهم بأمر سيدي الأب القائد الأعلى لأننا مقبلون على يوم لا ريب فيه . لن يكون بعده مكان للحداق التورجعيين المنافقين . و قد تبين الخيط الأبيض من الأسود في القلوب .
يلمع وجه حبيبي
في الأعالي
مثلما يلمع وجه الشمس
في الأفق الموشى بالسحب
وأغنية القلب ،
بلحن الإنتقام :
( يا حليبي خب خب
واقعدلهم فالركب )

# بن نايل عامر عبدالله

إعادة نشر / خالد المحمودي معمر القذافي العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: