الأربعاء , سبتمبر 30 2020

كتوهج النيران……شعر سليمه مسعودي

كتوهج النيران في قلب الغابات.. يتسلق الندم روحي…
و ها فقدت حاستي السادسة.. و قدرتي على الكتابة..
تماما كمن يفقدون أعضاءهم في الحرب..
لكنهم يواصلون الحياة..
هكذا بتلقائية جميلة…
سأعود حافية القدمين..
رثة الثياب..
و بأعضاء مفقودة..
ذاكرتي التي تركتها هناك…
لكنني بكامل قلبي…
غنيمتي في هذه الحرب..
أني استعدت روحي وقلبي..
أني أحضن جرحي و أحمله للأعالي..
أني أستذكر بوحشية الغابات..
أن الخيول.. لا تنام إلا واقفة..
و لا تموت إلا واقفة..
أن الذئاب..سلالات الجرح و الرماد..
و كلما نزفت.. يشع منها دم الكبرياء..
يضئ في ليلها شموس الكون ..
فتتبدد عتمة ما.. و تزدهر الحقيقة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: