الأربعاء , سبتمبر 30 2020

يرتلني الصمت… ../ بقلم : زهراء الخابور

على علوًّ
ً غير مرتفع
مازلت عالقة
بين الرسوخ
كأحد آلاء الرب
نجمة ولهى
في دهشة فضاءاته
والعدم الذاهب
في
غياهب اللانهائي

بين وارف ظلالك
وصباحات اليباب
مازلت
شهقة ضوء
تحرس
التحام غناء العصافير
بوله الصباح

في خضم الوحشة
من قعر الحلكة
أذوب بلغز عتمتك
ويرتلّني الصمت
كأبهى
ماأنجبت
أنهار الضياء….

بين
بعيدك الملتصق
بشغاف الروح
وخردة حزني
ثمة فرحٍ جامحٍ
يهب الفجيعة
كنوز القيامة
ولكِسَر الروح
ترانيم السلام

على علوٍّ غير مرتفع
أحلق حول
عطرك
كل فجرٍ
أولد مرة أخرى
من عينيك
أتلألئ
تنفلت في تيهي
حكايا الضوء
أسألني
بحروفٍ ثملة
كيف من سواد مقلتيك يأتيني
كل هذا البياض….؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: