الأربعاء , سبتمبر 30 2020

سالمة الطاهر أحميد تكتب …. رسالة عابرة

  • رسَالة عابِرة/ سالمة الطاهر أحميد

يأخذني التوق إليك، يأخذني الحنين إلى أيّام الدفء والرخاء معاً، يأخذني الشوق العتيق لنا، يأخذني إلى حكاياتنا المكتظّة بالبهلوانية، إلى ضحكاتنا، وقهقاتنا التي من أسباب لايؤبه لها، الى مكالماتنا السابغة، إلينا كلانا، إلى احتفالاتنا، أتلهّف لضحكاتنا النقية معاً، إلى أغنيتنا المبجّلة “ضلي اضحكِي”وعندما نغنيها معاً، فابتسم بقسرٍ شوقًا، وأذهب إلى صوتك المرِح، إلى أحاديثنا، الجنون الذي يقتحمنا عندما نتلفّظ معاً، إلى همساتنا، إلى صمتنا في المكالمة، إنّي في حالة شوقٍ لنا، لأيّامنا، لبؤسِنا، واجتيازنا المصاعب معاً، إلى غضبنا وتصاميمنا لبعضنا وغيرتك وغيرتِي، أحنُّ إلى تفاصيلنا العادية واللاعادية في وجداننا، أتلهّف إلى أصغر أشياءنا حبًا وشوقًا وتحسّرًا، أشتاق لـتشابكنا المتين، إلى تشبثنا ببعضنا البعض، أتوق إلينا كثيراً ياصديقتِي العتيقة..🖤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: