الأربعاء , سبتمبر 30 2020

“ماوراء القبلية”بقلم : داود حميد الأهوازي


ماوراء القبلية……
خَلَفَّ القتلُ يتامى وثكالى
وأعادَ الجاهلية
نحنُ لا نعلمُ من منَّا ضحية!!
إنَّ قتلانا جميعاً واحدٌ
فلماذا نطلبُ الثارَ دماراً للهوية!!
تَعِبَ الشعبُ من الارهابِ
يحتاجُ بديلاً لنفايا بربرية
إنها الأقلامُ لابُدَ لها شأنٌ من الوعي
إلى وعي لهذي البندقية
إنها الأقلام تسقينا
لكي نحرسَ ورداً لحياةِ المزهرية

داود حميد
١٤٤١/٢٠٢٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: