الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

طفلي الصغير لا تبتئس …….. شعر // زكريا أحمد احمد الغندري

طفلي الصغير لاتبتئس
فالبؤس مقبرة ٌ وخوف .
والحرب معركة تطول
إن المصائب لن تدوم
وإن تهادتها السيول ..

فالحرب ذنبك ياصغيري
لا السيول ..
الحرب لعنتنا الكبيرة ..
كل مافي الأمر
كي تدري بأن النور
حاضره يجول .

لاتبتئس..
فالأمر حاشا أن يكون
قيامة أولى
لتصحو الآن لا وطنا
ولا مأوى..
تنادي في السهول ..

إن الملائك لاتموت
والقصائد لاتموت
والأنبياءُ لهم معاناةُ كبيرة..
كانوا ولا زالوا..
هنا أثر..
بسيرتهم تعطرت السطور ..
وأنت أيضا لن تموت
البرد يعبر دافئا
وغدوت لا وطنا تراهُ
ولاعناق
في غبطة الوجع الذهول

من بين كل هشاشة المنفى تفتش عن بقايا أم تمنحك الطفولة
ثم ترضعك الحنان ..
وهناك حيث الأمس منزلك القديم
الحرب حالته مخازن للذخائر
وهنا وبين اللحظة الأولى
أراك بلا جدارِِ…
خيمةٌ غرقى يُبَلِّلُها الألم
فلمن تنادي بالنجاة..
فأبوك بين الماء مات
و الأم أيضا ودعتك
وعينها تخشى عليك
ظلت تدافع عنك كي تحيا
وتمضي نحو ربك بالرضا

ـــــــ
الصورة لطفل من تهامة بعد ان جرفت منزله سيول الأمطار..
#تهامة_منكوبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: