الأربعاء , سبتمبر 30 2020

سهام الغباري تكتب …. ناعسة إنا إليك

ناعسة إِنَّا إِلَيْكَ
أَيُّهَا الْمُكَابِر الضغيم
لِمَاذَا تَمَيَّز الشَّوْق
كُلَّمَا انصهرت وَجَعًا مِنْك
لِمَاذَا تُغْرَس فِي الْجَدْبِ بذرات
حُبُّك وَتَجْعَلُهَا اوجاعا لِكُلّ العَاشِقَيْن
ناعسة إِنَّا إِلَيْكَ
إذَا كَانَ عَدْلًا قِسْمَة الْحَبّ مابين الْوَرَى
حَتَّى لَا تمنعن يَد الْحَبَّ عَنْ أَحَدٍ
فَمَن مِنَّا لَا يَعْشَق
لَا يَحْزَن
لَا يَئِنّ
لَا يَظْمَأُ
ويقتلني الْحُنَيْن
ناعسة إِنَّا إِلَيْكَ
وَأَنَا رَأْس الْخَطِيئَة الَّتِي تُنْدَب حَظَّك
كُلَّمَا اقْتَرَبَت مِنْك
تبعدني الرِّيَاح إلَى أَبْعَدَ مَا يَكُونُ
تَأْخُذَنِي الرَّيَاحِين
عِطْرًا
يَتَسَوَّل فِي صُدُورِ المتيمين
ناعسة إِنَّا إِلَيْكَ . . .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: