الجمعة , سبتمبر 25 2020

احتضار حُلُم : بقلم رغد الصّيرفي

بين جَنبات الأمل
وُلِدَ حلمٌ مبتورُ الجناحين ..

يحبو من أقصى الطّريق
متنصّلاً من أكفان الرّدى ..

يجتاحُ سفراً طويلاً، ويُكدّس الأعوام
وبِعناد طفل شقيّ.. يأنف الرّضوخ

هناك..
وعلى شطآن الدّروب توابيتٌ تتنضّر بجثمانه
مثخناً بالجراح، يواصل المسير ..

لا تلتفت حيث اليمين
فتصتدم بمتاهات الانكسار
لا تنظر للشمال
فتُصبح على شرفات الانهيار
بروحك المصلوبة .. عطّر الطّريق

حُلمٌ هارب من الجحيم ..
ألم يُعانق السّقوط !

بُعيد البُلُوغ،
اعتراه غدر رصاصة في صدره المكلوم
ليحرّر روحه للسّماء

بالأمس، ومن رحيق الذّبول ..
كان يسأل ..
عن صوت داهمَ مسامعه :
الموت قادم

صدقت نبوءة الحكايات
أُلجِمَ صخب الصّمت على الشّفاه
وجه شاحب يحتضن النّضر
في العالم الآخر .. تنكسر القيود .

بقلم رغد الصّيرفي
_______________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: