الجمعة , سبتمبر 25 2020

عهود عدنان نايلة تكتب … ارتعاشات كسر دموي

ارتعاشاتُ كَسْرٍ دمويّ


الأفقُ السّماويُّ بيادرَ حنطةٍ، شعابُ الأملِ تتهدّلُ كقافيةٍ على كتفي الآلهة، الآلهةُ وحدها تتنعّم ببرجوازيةِ العراء، كِناسُ الأيائلِ مفاتِحها هباء، الجذورُ لا تمتدُّ إلى الينابع، السّموات لم تعد تحتملُ الشّهداء والأنبياء، جفّت أوردةُ النارنجِ عن العطرِ تحزّمت النّساءُ دِثارَ البارودِ وأحمرَ الشّفاه، إغدراسيل ألغت مفكّراتها أوصدت بوّاباتِ الياقوتِ في وجهِ رِفعَةِ الجِراح، أعلنت: لا طاقةَ لها تتلعثمُ بأوراقها نحلاتُ المعنى، تغصُّ مقطوعاتُ الغضبِ بعويلها اللّيليّ، تَشْرَقُ بماءِ حياتها قيودُ الخلودِ، وحدها واقفةٌ على الإشارةِ عندَ مفترقِ الخطايا، موصدٌ عَتمُ زرقتها عن عيونِ الخرافاتِ المثقبةِ بالنّدى، تربتها سحرٌ أسودٌ، نسرُها قتلتهُ يقظةُ الرّبيعِ، تنّينُ الدّروبِ جمّدته متاحفُ السّردِ فأزهرَت ملاحمَ شايٍ معتَّقٍ بمريميّةٍ لا عطريّةِ الرّؤى، إغدراسيل تقطّعت بأوردَتِها جنائزُ الخبزِ تخلّت عن محاربيها في الراكناروك الأخير، وردُ العرائسِ تنهشهُ العروشُ الخاوية.

عهود عدنان نايلة 12 –آب -2020م الأردن – سوريا / الإمارات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: