الأربعاء , سبتمبر 30 2020

أكان عليك أن تحمل منجلك ………. شعر // أحمد عبد الكريم

أكان عليك أن تحمل منجلك….؟؟؟
ولما تعتنق سنابلي مواسم المطر….
ما أظلمك….!!
ما أحقدك…!!
كيف لك أن تلمحني قبرا ولم تزرع لي ذاك القبر؟؟
قد أتعب أمري سوء ظنك…
كل ما أذكره منك جبالا ترتج تنهدا على خطا الوتر ….
فلا يلمح الطرب إلا سؤالا يزرعني….
وتلك صهوة الكرام حين تتجلى آيات الخمر….
لكن خمرك لم يثملني…..
ما زال العطش يقتلني……
فهل من جواب بيدك؟؟؟؟؟
صهيل المفاتيح خلف ميناء الترتيل…..
وسماء تنتظر نهاية السطر….
الروي مداد وطن…..
نون نشوة وشيء من ألف حانة تنتظرك..
لعلك تلمح جراح كفن…
دعها…..
لن تلزمك….
فأنا لست معك….
لعلي كنت خارج كأسك…..
أدافع عن نمل يحاصر ضفاف العطر …
ربما كنت أطوف بما تبقى من الليل….
أحمل تعبك…..
وبشيء من أناقة التلاوة أسمعك….
هكذا كان عليك أن تكتبني….
هكذا……
هكذا….
هكذا مرآتك خطت حروف السهر….
لماذا لم تهدهدني…..؟؟؟
ألست وطني؟؟؟؟؟
هدهد قصيم القصد سري….
لم تتسع دائرة المعنى لكل قصد….
هدهد….. لن يشتاقك أحد مثلي…..
ردد بدلال التين دالية الصبر….
ذاك ظلي…..
يريد أن تنهض قيامة ظلك….
هلا صببت للسهر جرحا على خطا الوصل….
صلني….
أعلى العنب دون خصر الزعتر….
تحت لجة مرمر تدثرت بصمت الحجر……
يسار الذنب على نصال تنهد….
تلك ملامح لحن….
تشبهني…..
بالله عليك ……. عجل بقتلي….
لعل موتي المؤجل يطرب لحنك.
Ahmad Abdulkareem

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: