السبت , سبتمبر 26 2020

أحبك : بقلم بتول ابراهيم داؤد

اسدل أيها الليل مصراعيك طفلتي نائمة ملاك حارس بل اثنان سبع وعشرون راهبا متعبدا في صومعة عينيك المقدستين أرق يلازمني كالنديم حول موائد الشراب أريد تأمل تحفة الخالق أكثر فأكثر حتى تفطم جرشي من شهد رياقك كابدت الحرمان عجاف يا هلالية الحاجب والله ابنة سماء أنت لا ماء..! وليدة من رحم أطهر الأرماء أنظر إليك بعمق اجتاز رمحه نخاعك..! لا يمترى،،أن أثمل من خمر حبر يحاول جاهدا تلقين السطور جرعات من جمال وجهك..! عض الكلام على شفتيه قائلا : (لبيك سيدة السحاب لبيك) مئة رواية أخرى أتخبط بها بين الهامش والآخر محاولا طي الحروف مرات عدة خشية ألا يكفيني الورق و نفاذ السطور باسمي و باسم المداد و اليراع بعدد شهقاتي المتتالية وأدعيتي بأن يصاب الوقت بالعقم و ألا ينجب الدقائق .. أحبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: