الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

كتاب جديد يكشف فحوى 25 رسالة خاصة بين ترامب وكيم جونغ أون

يتعهد كتاب جديد عن البيت الأبيض في عهد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بأن يكشف عن أسرار 25 رسالة شخصية متبادلة بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، والتي لم يتم نشرها من قبل.

وبحسب بيان صادر عن دار نشر “سايمون أند شاستر” على موقع “أمازون”، أمس الأربعاء: “يصف كيم العلاقة بينه وبين ترامب على أنها من أصل” فيلم خيالي “، ذ انخرط الزعيمان في حوار دبلوماسي استثنائي”، بحسب صحيفة “ذا غارديان” البريطانية.

ويحمل الكتاب اسم “Rage” (الغضب) من تأليف بوب وودوارد، وهو جزء ثاني من فيلم كتاب “Fear” (الخوف)، وسيطرح في 15 سبتمبر/ أيلول المقبل.

ووعد دار نشر “سايمون أند شوستر” القراء بتقديم من خلال الكتاب الجديد “جولة غير مسبوقة وحميمة من التقارير الأصلية عن رئاسة ترامب… مع تفاصيل جديدة مذهلة حول قرارات وعمليات الأمن القومي المبكرة وتحركات ترامب بينما يواجه جائحة عالمية وكارثة اقتصادية واضطرابات عرقية”.

ونال مؤلف الكتاب، بوب وودوارد شهرته من سبعينيات القرن الماضي، عندما ساهم مع صحفي آخر هو كارل بيرنستين في الكشف عن فضيحة “ووترغيت” التي تسبب في استقالة الرئيس الأمريكي الراحل، ريتشارد نيكسون من منصبه.

كما أن “كتاب “الغضب” مستمد من مئات الساعات من المقابلات مع شهود عيان، بالإضافة إلى ملاحظات المشاركين ورسائل البريد الإلكتروني واليوميات والتقويمات والمستندات السرية”، بحسب إفادة دار النشر.

وطرح بوب وودوارد كتابه الأول عن عهد ترامب “الخوف” في 2018، والذي هاجمه الرئيس الأمريكي.
“ووصف ترامب كتاب “الخوف: ترامب في البيت الأبيض”، اليوم الجمعة، عبر حسابه على “تويتر”، بأنه “احتيال”.

واعترض ترامب في تغريدته على الطريقة التي صوره بها وودوارد، الكاتب بصحيفة “واشنطن بوست”، وكذلك بأسلوب حديثه مع العاملين في إدارته، والذي يزعم بأنه غاية في الفظاظة.

وقال ترامب: “لا أتحدث بتلك الطريقة التي جاءت في الكتاب، وإذا كان هذا صحيحا فما كنت سأنتخب رئيسا للولايات المتحدة”.

ويسلط كتاب “الخوف: ترامب في البيت الأبيض” الضوء على مخاوف مستشاري ترامب من تصرفاته، كما يعرض مقتطفات من أن ترامب يستخدم لهجة نابية وساخرة من المدعي العام جيف سيسيز.

“ورد ترامب على هذه الادعاءات: “هذه الاقتباسات التي جاءت على لساني ملفقة، ويستخدم مؤلف الكتاب كل حيله من أجل التقليل والتحقير مني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: